من علامات الذكاء الحاد

من علامات الذكاء الحاد

الذكاء الحاد

الذكاء الحاد، من الأشياء التي يهبها الله سبحانه وتعالى لبعض الأشخاص؛ بحيث يتّصفون بعدة سماتٍ شخصيةٍ وعقليةٍ تدلّ على ذكائهم القوي والحاد، كما ينعكس هذا على حياتهم العملية والعلمية والاجتماعية، وعلى الرغم من هذا، هناك أشخاصٌ كثيرون يتميّزون بالذكاء الحاد، لكنّ ذكاءهم كامنٌ وغير ظاهر، أي إنّهم لا يستخدمونه.

يُشير العلماء إلى أنّ الذّكاء لا يتعلّق بالعقل فقط، بل ينعكس على الملامح؛ إذ إنّ بعض الأشخاص يتميزون بملامح تشير إلى ذكائهم الحاد، مثل: عرض الجبهة، وطول الأنف، والعروق الظاهرة في الجبين، والشكل الهندسي للوجه بشكلٍ عام، والمسافة بين العينين، وغيرها من الأمور.

تُشير الدراسات إلى أنّ الذكاء الحاد يبدأ بالظهور في مرحلة الطفولة، ويتطوّر بشكلٍ كبيرٍ في مرحلة المراهقة، وفي معظم الأحيان تلعب بعض الظروف الحيوية والنفسية دوراً مهمّاً في إبراز الذكاء؛ فالابن البكر يتميز عادةً بأنه أذكى من إخوته الأصغر سناً، وكذلك الأشخاص الذين يعتيشون في بيئاتٍ منفتحةٍ، وظروف اقتصادية مريحةٍ، وأُسرٍ مستقرةٍ، يبرز ذكاؤهم بشكلٍ أكبر.

علامات الذكاء الحاد
  • نحولة الجسم: إذ أثبتت الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين يتمتعون بمقاس خصرٍ أقل يتميّزون بأن لديهم قوةً معرفيةً أكبر، وذكاءً حاداً أكثر من غيرهم، بحيث إنّ هناك ارتباطاً واضحاً بين كتلة الجسم ومعدل الذكاء.
  • كثرة الأسئلة، والاستفسار الدائم عن كل شيء، والرغبة في معرفة الإجابات عن جميع التساؤلات ونقاط الاستفهام، وجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات، والوصول إلى عمق المواضيع وعدم الاكتفاء بالنظرة السطحية.
  • كثرة الكلام المُرفق بالمعلومات الغزيرة، وليس المقصود الثرثرة الفارغة، وإنّما كثرة الكلام الهادف، الغنيّ بالمواضيع المهمة، والمليء بالكلمات القوية، والتمتّع بأسلوب خطاب قوي ومقنع.
  • الفضول الكبير تجاه الأشياء، والرغبة في إشباع هذا الفضول.
  • تجنّب الخوض في جدالاتٍ عقيمة، أو الوقوف في بؤرة صراع لا توجد منه أيّة فائدة، وتجنّب قضاء الكثير من الوقت في نقاشات تافهة وسطحية وليست لها أي فائدةٍ في الحياة.
  • سرعة البديهة، والرد القوي والسريع على أي استفسارٍ، أو انتقادٍ أو سؤالٍ، وقول الكلمات المناسبة دائماً.
  • الثقة العالية بالنفس والقدرات الشخصية.
  • قلة ساعات النوم، والإصابة بالأرق في معظم الأحيان، وذلك بسبب النشاط الزائد للعقل؛ إذ إنّ أصحاب الذكاء الحاد يتميّزون بنشاطٍ عقلي قوي حتى أثناء نومهم، لذلك لا يستطيعون النوم بعمق.
  • الحركة الكثيرة، وعدم القدرة على الجلوس المتواصل لساعاتٍ طويلةٍ في مكانٍ واحد، وعدم الرغبة بالتقيّد بأي شيء.
  • التمرّد على الروتين والعادات والأشياء، وعدم السير في الخط نفسه الذي يسير عليه الآخرون، وإيجاد نهج خاص به وحده ومختلف عن نهج الآخرين، لأنه لا يحب التقليد أبداً.
  • إحراز درجات أكثر من مئة في اختبارات الذكاء الدولية؛ إذ إنّ متوسّطي الذكاء في العادة يحرزون علامة مئة، أمّا من يحرز علامات أكثر فهو شخص يمتلك ذكاءً حاداً.
  • القدرة الحادة على الاستيعاب والحفظ والفهم، والتمتع بقدرةٍ كبيرةٍ على التحليل والتركيب والإدراك.
  • التشكيك في بعض الحقائق، والتفريق بين المنطق واللامنطق، وعدم تصديق أي شيء إلا بعد التأكّد منه.