تمرين العقل

تمرين العقل

لا يقتصر الأمر على حاجة الجسم إلى تمارين تقوّيه وتحافظ على حيويته، إنّما العقل أيضاً بحاجة إلى تمارين تحافظ على نشاطه، وتعزز قدرته على القيام بوظائفه على أكمل وجه، لذلك يجب أن نعطيه الاهتمام الكبير، كي يبقى نشيطاً وقادراً على التعلم والتذكر، وتزيد قدرته على التفكير في جميع الجوانب الحياتية، وبالتالي يصبح أكثر تفنناً في إيجاد الحلول أمام التحديات والمشاكل التي تواجهه، لذلك يجب أن نحافظ على ممارسة التمارين العقلية اليومية باستمرار، وأن ننوع فيها بحيث تحرك وتنشط كل جزء من العقل.

أمثلة على تمارين العقل

هناك تمارين عقلية كثيرة ومتنوعة، يجب العناية عند اختيارها، بحيث يلمس كل تمرين جانباً معيناً من جوانب العقل، كي نحصل بالنهاية على تنشيط وتقوية للعقل بأكمله، بالإضافة إلى أنّ هذه التمارين يجب تكرارها باستمرار وبانتظام، كي يبقى العقل بحيويته، ولا ندع له فرصةً للخمول، وفيما يلي أمثلة لتمارين العقل:

  • احفظ أرقام هواتف العائلة أو الأرقام المهمة لديك، ولا تعتمد على السجل المدون عندك، بالإضافة إلى تحديد عدد من آيات القرآن الكريم يومياً لحفظها ومراجعتها.
  • اجمع أعداداً كثيرة دون اساتخدام الآلة الحاسبة، وما يعزز هذا التمرين أن تحسب قائمة مشترياتك دون كتابتها ودون ان تستعمل الآلة الحاسبة.
  • تماريين لتغيير روتين الحياة اليومي، بحيث نعطي فرصة للدماغ بتوسيع نطاق تفكيره في جوانب متنوعة، وليس فقط المعتاد عليها:
    • امسك فرشاة أسنانك باليد الأخرى، غير اليد التي تستخدمها بالعادة في تنظيف أسنانك.
    • قم بالاستحمام وأنت مغمض العينين، أو اذهب إلى غرفتك وأحضر غرضاً لك من هناك وأنت مغمض العينين.
    • غير مقعد طعامك، كأن تستبدله بمقعد أو زاوية أخرى.
    • اقرأ كلمات من كتابة أو لوحة بشكل معكوس.
    • شاهد برامج تفزيونية تختلف عن التي تعتاد مشاهدتها بالغالب.
  • اربط بعض المواقف المهمة لك أو بعض نشاطاتك برائحة معينة، مثل أن تكون في حالة متحمساً ومستمتعاً وفي قمة إنتاجك، في هذه اللحظات أحضر عطراً أو زهوراً وقم يشمّها، حيث سيقوم العقل بربط حالتك النفسية بالرائحة العطرية التي شممتها، فإذا أردت استرجاع هذه الحالة في وقت آخر، فقط قم بشمّ رائحة العطر أو الزهور هذه، وستشعر بالحالة النفسية نفسها التي شعرت بها سابقاً، ومثل هذا التمرين يزيد من فعاليتك وإنتاجك وتحسين حالتك النفسية.
  • أعطِ فرصة لعقلك ليرى العالم والجمال من حوله، وأن يتمتع ويمعن النظر في مخلوقات الله، أن يتفكر فيها، كما أن مناظر الطبيعة الخلابة تنشط وتنعش العقل والروح، وتعطي عقلك فرصة أكبر على التطور والتميّز.