أسباب نقص فيتامين د عند الرجال

أسباب نقص فيتامين د عند الرجال

محتويات
  • ١ فيتامين د
    • ١.١ أسباب نقص فيتامين د عند الرجال
    • ١.٢ أعراض نقص فيتامين د عند الرجال
    • ١.٣ الأمراض المرتبطة بنقص فيتامين د عند الرجال
    • ١.٤ مصادر تعويض نقص فيتامين د
    • ١.٥ علاج نقص فيتامين د
فيتامين د

يعتبر فيتامين (د)، من أهمّ الفيتامينات الضرورية لصحة العظام، والأسنان، وتعزيز امتصاص الكالسيوم، والمعادن في الأمعاء، ومنع طرحها وخسارتها بشكلٍ مفرطٍ في الكلى، كما يلعب دوراً حيوياً في تقوية الجهاز المناعي، ومنع انتشار الجذور الحرة، وبناء الكتل العضلية، والإشارات العصبية، وصحة الخلايا الداخلية، وخلايا الأوعية الدموية، وحماية الجسم من التعرض للإصابة بالعديد من الأمراض، ولحصول ذلك يجب أن يكون بنسبةٍ معينة، فعند زيادته أو نقصه تحدث العديد من المشاكل، وسنذكر في هذا المقال عن أعراض نقصه، وأسبابه لدى الرجال.

أسباب نقص فيتامين د عند الرجال

يعتبر نقص فيتامين (د) عند الرجال، من الحالات الشائعة، حيث يكون مستوى الفيتامين أقل من 30 نانوغرام/لتر، وأقلّ من 15 نانوغرام/لتر في حالات النقص الشديد، ويحصل نتيجةً للتعرض للعديد من الأسباب، أبرزها:

  • عدم التعرض لأشعة الشمس بشكلٍ كافٍ.
  • انخفاض المادة الأساسية المكوّنة لفيتامين د، مع التقدم في السن.
  • وجود أمراضٍ في الأمعاء تقلل كمية امتصاص الفيتامين في الجسم.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: أمراض الكلى، والكبد.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية، مثل: أدوية الصرع.
  • سوء التغذية، واستهلاك كمياتٍ قليلةٍ من فيتامين د في النظام الغذائي.

أعراض نقص فيتامين د عند الرجال
  • آلامٌ وضعفٌ في العضلات.
  • التعب، والإرهاق، والضعف العام.
  • آلامٌ في العظام.
  • زيادة الوزن.
  • الضعف الجنسي، وعدم القدرة على الانتصاب، نتيجةً لضعف تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية.
  • انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون.
  • صداعٌ، وضعفٌ في التركيز.
  • الإمساك أو الإسهال.

الأمراض المرتبطة بنقص فيتامين د عند الرجال
  • هشاشة العظام، والتهاب المفاصل، والروماتويد.
  • السرطان.
  • أمراض القلب والشرايين.
  • السكري، وارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • الاكتئاب، وانفصام الشخصية، والنقرس.
  • العقم.

مصادر تعويض نقص فيتامين د
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د.
  • التعرض لأشعة الشمس مدّة نصف ساعةٍ يومياً، بعد الشروق بساعتين، وقبل الظهيرة، وفترة العصر، قبل الغروب بساعتين.
  • تناول الأغذية الغنية بالفيتامين، مثل: الأسماك، والكبد، وصفار البيض، والحليب، والفاصوليا البيضاء.

علاج نقص فيتامين د

يتمّ تشخيص الإصابة بنقص فيتامين د، من خلال الفحص السريري، وإجراء فحص دم، لبيان مستوى الفيتامين، وفي حال أثبتت النتائج وجود نقص فيه يخضع المريض لدورة من العلاج، تستمر لثمانية أسابيع، يأخذ المريض خلالها كبسولاتٍ أو أقراص فيها 50.000 وحدة دولية من فيتامين (د)، مرةً واحدةً في كلّ أسبوع، وبعدها 5000 وحدةٍ دولية يوماً بعد يوم مدّة شهرين، وبعد انتهاء هذه الفترة، يتمّ قياس مستوى الفيتامين مرةً أخرى، وفي حال كان أقلّ من 30 نانوغرام، يتمّ تكرار الجرعة مدّة ثمانية أسابيع، ثمّ إعطاء المريض علاجاً وقائياً، حوالي 800 إلى 1000 وحدةٍ دولية كلّ شهر، وإعادة الفحص للتأكّد من عودة الفيتامين إلى الوضع الطبيعي.