ما سبب نقص الحديد

ما سبب نقص الحديد

محتويات
  • ١ الحديد
    • ١.١ سبب نقص الحديد
    • ١.٢ أعراض نقص الحديد
    • ١.٣ علاج نقص الحديد
الحديد

الحديد معدنٌ ضروريّ جداً للجسم، من أهمّ وظائفه إنتاج خلايا الدم الحمراء التي بدورها تحمل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم. يوجد الحديد في أغذيةٍ عَديدة؛ كالعدس ولحم الكبد والسّبانخ واليقطين وصفار البيض والموز والتين والخوخ الأحمر وغيرها، وإذا ما أُصيب شخصٌ بنقصٍ في مخزون الحديد سيؤثّر ذلك على بعض وظائف جِسمه وصحّته العَامّة.

سبب نقص الحديد
  • نقص عنصر الحديد في الغذاء الذي يُعدّ المَصدر الأوّل للحَديد في الجسم، والنباتيّون هم الأكثر عُرضةً للإصابة بنقصِ هذا العنصر لافتقار نظامهم الغذائيّ للحوم، وغيرها من الأطعمة الحيوانيّة الغنية بالحديد.
  • فقدان الدم: لا سيما عند المرأة في فترة الحيض؛ حيث تَفقد كميّةً كبيرةً من الدم.
  • القرحة الهضمية، وسرطان القولون والمُستقيم، وفتق الحِجاب الحاجز.
  • سوء امتصاص الحديد: والذي يَعود في غالب الأحيان لأسبابٍ عدّةٍ منها التقرّحات في جدار المعدة، والأمراض في الجهاز الهضمي والتهاباته، والأمراض النفسيّة، والغذاء غير المتوازن، والإسهال المُزمن، ونَقص فيتامين ب12.
  • الرضّع: لا سيّما المولودون قبل الأوان، والذين يُعانون من نَقصٍ في أوزانهم عند ولادتهم؛ حيث لا يَحصلون على ما يَكفيهم من عنصر الحديد من حليب أمّهم.
  • المتبرّعون بالدم: عندما يتبرعون بشكل ٍ متكررٍ، ونقص الحديد هنا أقلّ ضرراً ممّا سبق؛ إذ يُمكن تعويضه بتناول الأغذيةِ الغنيّة بالحديد.

أعراض نقص الحديد
  • الصداع.
  • شحوب لون البشرة واصفرارها.
  • ضعف التّركيز.
  • الدّوخة.
  • صعوبة التنفّس.
  • برودة القَدمين واليَدين.
  • ألمٌ في الصدر.
  • التهاب اللسان.
  • فقدان الشهيّة.
  • بطء النموّ لدى الأطفال.
  • الخمول والتّعب دون بذل مجهود.

علاج نقص الحديد

نقص الحديد مرضٌ إذا لم تتمّ مُعالجته قد يؤدّي لحدوث مرض فقر الدم، وعلاجه متوفر ويتم بوسائل متعددة.

  • تناول الأغذية الغنية بالحديد؛ كاللحم والسبانخ، والعدس والفاصولياء البيضاء، وكبد البقر والغنم والزنجبيل، والبروكلي والملفوف، والأطعمة الغنيّة بفيتامين سي.
  • أخذ إبر الحديد ومكملات الحديد أيضاً وذلك باستشارة الطبيب المختص، فقد أكّد المتخصّصون أنّ وصول الحديد في الجسم لتركيزٍعالٍ يؤدّي للأضرار نفسها النّاتجة عن نقصانه.
  • علاج الأمراض المؤدّية للإصابة بنقص الحديد.
  • تغذية الأطفال الرضّع من حليب الأم بشكلٍ أساسي.
  • الابتعاد عن شُرب الشاي والقهوة مُباشرةً بعد تَناول الوجبات الغنية بالحديد؛ إذ إنّها تَحول دون امتصاص الجسم للحديد من هذه الأغذية والاستفادة منها.

بالنّسبة للأشخاص الأصحّاء والّذين لا يُعانون من مُشكلة نقص الحديد في أجسامهم فيكفيهم التنوّع في وَجباتهم الغذائيّة من لُحومٍ وحبوبٍ، وغيرها من الأطعمة الغنيّة بالحديد كي تمدّ أجسامهم بالقدر اللازم من هذا العنصر تَفادياً لهذا المرض.