فوائد النعناع للأطفال حديثي الولادة

فوائد النعناع للأطفال حديثي الولادة

محتويات
  • ١ النعناع
    • ١.١ فوائد النعناع لحديثي الولادة
    • ١.٢ إعطاء الطفل الأعشاب
    • ١.٣ أعشاب أخرى تفيد الطفل
    • ١.٤ فوائد النعناع العامة
النعناع

النعناع نباتات عشبيّ، يعيش بكثرة في التجمّعات المائيّة، ويزرع كثيراً في آسيا وأوروبا لتميّزها بالمناخ المعتدل، استخدمه قديماً الإغريق والرومان لفائدته الجمّة في طعامهم وشرابهم، وقاموا بتزيين شعر أمرائهم بإكليل من ورق النعناع في معظم المناسبات التي كانوا يقيمونها، ويمتاز النعناع برائحته النفاذة القويّة، ويتكوّن من عناصر عدّة كالكالسيوم، والدهون، والفسفور، والكربوهيدرات، والألياف، والبروتينات، وزيت المنثول، ويحتوي على عدّة فيتامينات.

فوائد النعناع لحديثي الولادة
  • يعمل على تنشيط الدورة الدمويّة في الجسم.
  • يعدّ طارداً للديدان المعوية.
  • يساعد على علاج الإسهال ويخفّف من حالات الإصابة بالإمساك.
  • يحسّن الذاكرة والوظائف الدماغية ويزيد من التركيز واليقظة.
  • يعدّ مسكّناً للآلام .
  • يعالج السّعال، والإنفلونزا، ونزلات البرد، ويطرد البلغم في صدر الرضيع.
  • يعالج احتقان الأنف والحنجرة.
  • يعالج أمراض الجهاز التنفسي، ويشفي من الالتهابات، ويساعد على تخفيف مشاكل الربو.
  • يحافظ على صحّة الفم، ويطهّره وينعش النفس.
  • يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، وينظّم عملية الهضم، ويقاوم حموضة المعدة.
  • يعدّ فاتحاً للشهية، حيث يزيد من رغبة تناول الطعام.
  • يعالج آلام القولون العصبيّ.
  • يطرد الغازات.
  • يعالج آلام المغص.

إعطاء الطفل الأعشاب

يمكن للأم إعطاء الرضيع بعض الأعشاب إذا كان يبكي بلا أسباب محددة سواء أكان النعناع أم البابونج أم الشّمر والتي تساهم في تخفيف آلام المغص للرضيع، ولكن ينصح إعطاء الطفل الأعشاب بعد إتمام شهره السادس، لذلك تنصح الأمّ إذا كانت ترضع الطفل رضاعة طبيعية أن تقوم هي بشرب الأعشاب حيث تصل إلى الرضيع من خلال الثدي، ولكن في الحالات المستعصية من الممكن استشارة الطبيب لأخذ الإجراءات المناسبة لسلامة الطفل.

أعشاب أخرى تفيد الطفل
  • الكراوية: عند غلي الماء توضع بذور الكراوية، فنتيجتها فعّالة في علاج الغازات والنفخة عند الرضيع.
  • البابونج: يعمل كمهدئ للرضيع حيث يساعده على النوم ومنع الأرق والتوتر.
  • اليانسون: يعالج المغص والسّعال الذي يرافقه بلغم.
  • الزيزفون: أو التليو يعالج عسر الهضم و المغص المعوي.
  • الكمّون: يطرد الغازات ويعالج المغص وضيق التنفّس والربو.
  • الزنجبيل: القليل منه يساعد على معالجة البرد، والغازات، والشعور بالغثيان.

فوائد النعناع العامة
  • للجهاز الهضمي: يسهم النعناع في علاج حالات عسر الهضم، حيث يحفّز على زيادة إفراز الإنزيمات الهاضمة وزيادة نشاط الغدد اللعابيّة، التي تساعد الجهاز الهضمي في تسهيل عمليّة الهضم، ويعزز صحّة الفم حيث يخلّص من الرائحة الكريهة، ويقاوم العدوى عن طريق الفم، والبكتيريا المسؤولة عن تسوّس الأسنان، ويخلّص من الحموضة والنفخة.
  • الجهاز التنفسي: يقاوم الالتهابات الناتجة عن البكتيريا الضارّة في الجهاز التنفسي، ويخفّف من أعراض الربو، ويفتح الممرات الهوائية بفعل رائحته النفّاذة، يعالج مرض السلّ، يسهم في تخفيف احتقان الأنف، والحنجرة، والقصبات الهوائية، والرئتين.
  • يعدّ مسكناً للآلام وخاصّة تلك الآلام التي تصيب المعدة والعضلات والصداع، ويسهم في المساعدة على الاسترخاء وتهدئة الأعصاب، ويخفّف من آلام الدورة الشهرية.
  • يعدّ من المساهمين في الوقاية من بعض أمراض السرطان وخاصة سرطان الرئة، والجلد، والبروستاتا، بفعل الإنزيمات الموجودة به.
  • يعالج الاكتئاب والإجهاد ويبعد القلق والتوتر، حيث يشجّع شرب النعناع على إفراز هرمون السعادة الذي يساعد على الاسترخاء بفعل رائحته القوية.
  • ينظّم ضغط الدم بفعل البوتاسيوم الذي يساعد على استرخاء الأوعية الدموية، الذي من ماهيّته خفض مستوى ضغط الدم وينظم معدّل ضربات القلب.
  • يعالج الغثيان الناتج عن السفر عن طريق شمّ أوراق النعناع الطازجة، والغثيان الذي تعاني منه الحوامل في الصباح.
  • يقوّي جهاز المناعة ويقي من الكثير من الأمراض والالتهابات، بفعل احتوائه على الفسفور والكالسيوم وفيتامين C، وفيتامين D، فيتامين E وفيتامين B .
  • يساعد على حرق الدهون بفعل الإنزيمات الهاضمة التي يحفزّها النعناع، حيث يساعد على تحويل الدهون إلى طاقة وحيويّة، فهو يعدّ من الأعشاب المساعدة في إنقاص الوزن.