تعليم صلاة الفجر

تعليم صلاة الفجر

الصلاة هي من أهم الأمور في الإسلام، حيث إنها تمثل عماد الدين، وهي ثاني أركان الإسلام، ولا يصح الإسلام إلا بها، وقد كانت الصلاة قد فرضت على رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- وهو في مكة المكرمة قبل الهجرة إلى المدينة المنورة، وقد كان ذلك في السنة الثالثة بعد البعثة النبوية، وقد كان ذلك في ليلة الإسراء والمعراج المشهورة .

وحكم الصلاة فرض عين على كل مسلم ومسلمة توفرت فيه ضوابط الصلاة وشروطها، وعدد الصلوات المفروضة على الإنسان هي خمس صلوات في اليوم والليلة، وهي على النحو التالي: صلاة الفجر، وصلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة المغرب، وصلاة العشاء .

أما عن صلاة الفجر، فصلاة الفجر من الصلوات التي كان النبي -صلى الله عليه وسلـم- قد حث عليها ؛ وذلك لما فيها من الأجر الكبير، حيث إن الإنسان يقوم من نومه، ويكابد شهواته ويصارعها من أجل الله -عز وجل- وقد وضح النبي -صلى الله عليه وسلـم- أن صلاة الفجر مقياس يعرف من خلاله المنافقون والصادقون .

وصلاة الفجر هي عبارة عن ركعتين فقط، وعند الصلاة يتم مراعاة الشروط التي يجب أن تتوفر في الإنسان قبل الصلاة، مثل : خلوه من الأعذار الشرعية، ويجب أن تتوفر فيه الطهارة الكاملة في البدن والثوب، ويجب أن يكون قد توضأ، ثم يأتي ويستقبل القبلة بصدره ووجه، ولا يلتفت أثناء الصلاة .

ثم يراعي وضع النية القلبية حتى تقبل صلاته، وذلك أن كل عمل من دون نية مردود على صاحبه .

ثم بعد ذلك يقوم بتكبيرة الاحرام، ويكون ذلك برفع يديه إلى شحمة الأذنين، ثم وضعهما على صدره، ويجب أن يراعي وضع اليد اليمنى فوق اليد اليسرى .

ثم يبدأ بقول دعاء الاستفتاح، وما أن ينتهي منه حتى يبدأ بقراءة سورة الفاتحة، والتي يجب أن يقرأها في كل ركعة من ركعات الصلاة الاثنتين .

ثم بعد أن ينتهي من قراءة سورة الفاتحة يقوم بقراءة ما تيسر له من الحفظ من كتاب الله، مثل: سورة الإخلاص، أو الفلق، أو النصر ونحو ذلك .

ثم يقوم بعد الانتهاء بالركوع، ويكون الركوع بانحناء الظهر إلى الأمام والتكبير قبل ذلك، ويسمى التكبير أثناء الانتقال إلى الركوع ومنه إلى السجود بالتكبيرات الانتقالية .

ثم يقوم بعد ذلك وهو في الركوع بقول: "سبحان ربي العظيم" ثلاث مرات .

وبعد أن ينتهي يعتدل من ركوعه واقفا، ويقول: "سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد" .

ثم يخر ساجدا بعد ذلك بعد قوله: "الله أكبر"، ويقول في السجود: "سبحان ربي الأعلى" ثلاث مرات .

ثم يعتدل من سجوده جالسا، ويقول: "ربي اغفر لي" مرتين .

ثم يسجد مرة أخرى، بعد أن ينتهي يقف لأداء الركعة الثانية، ويؤديها مثل الأولى .

وبعد أن ينتهي من سجوده الثاني في الركعة الثانية يجلس لأداء التشهد الأخير .

ومن ثم يقوم بالتسليم عن اليمين بداية، ويقول: "السلام عليكم ورحمة الله"، ثم على اليسار بعد ذلك، ويقول: "السلام عليكم ورحمة الله" .