أضرار حبوب زيت كبد الحوت

أضرار حبوب زيت كبد الحوت

حبوب زيت كبد الحوت

تُعتبر من الحبوب المُصنّعة من زيت كبد الحوت، وتمتاز بالرائحة القوية، وقوامها الخفيف، ولونها الأصفر، وتحتوي الحبوب على كلٍّ من السعرات الحراريّة، وفيتامين أ، وفيتامين د، والكولسترول، والدهون، والدهون المشبعة، وحمض الدوكوساهيكسانويك، وحمض أوميغا 3.

أضرار حبوب زيت كبد الحوت

تمتلك هذه الحبوب بعض الأضرار على لرّغم من فوائدها الكثيرة؛ حيث إنّها تسبّب ارتفاع ضغط الدم ولذلك يُنصح مرضى ارتفاع الضغط بعدم تناولها، وتُحدث اضطرابات في القولون وتساعد على انتفاخه، كما أنّها تسبّب تساقطاً للشعر، وتفقد العظام مرونتها، وذلك إن تم تناولها بكميات كبيرة، وأيضاً تسبب تشوشاً في الذهن والتفكير، وتحرق المعدة، وتحدث القيء والغثيان، وتجعل الفرد يرتاد الحمام كثيراً للتبول، وأيضاً تُسبب تليف الكبد، ونزيف الأنف وذلك بسبب تناولها بكميات مفرطة.

فوائد حبوب زيت كبد الحوت

لهذه الحبوب العديد من الفوائد التي تتمثل في أنّها تقوّي العضلات، وتساعد على نموها بشكل صحيح وسليم، وترسّب الكالسيوم في العظام، كما أنّها ترسبه في الأسنان، وتحمي الجسم من أمراض السرطان، وتقوي جهاز المناعة وتعززه، وتكسب الجسم الفيتامينات التي تنقصه، وأيضاً تخفف من مستوى الكولسترول الضار في الجسم، وتحسن من الكولسترول النافع، وتقلل من آلام العضلات وتحسن من وظائفها.

وتكسب هذه الحبوب الجسم القوة، وتحافظ على الصحة النفسية للفرد، وتكافح عدّة أمراض مثل: الأنفلونزا، والرشح، والتهابات المفاصل، وانسداد الشرايين التاجية، ومرض الأكزيما الذي تنتج عنه الحكة والالتهاب الجلدي، وأيضاً تحمي القلب من الإصابة بالأمراض وتحافظ على صحته وتقوّيه، وتُعدّل مستوى الحموضة في المعدة، وتعدّ فاتحةً للشهية، وهي علاج بديل لمرض الكرون، وتحافظ على صحة الشعر وتقيه من التساقط، وتزيد من كثافته، وتقوي بويصلاته من الداخل، وأيضاً تعالج الشعر التالف والمتضرر، وتجلعه لامعاً وحيوياً، ويخفف من خطر انكماش الذئبة.

تقلل حبوب زيت كبد الحوت أيضاً من الآلام، وتعالج الجروح، وتحسّن من وظائف الأوعية الدموية، وتحافظ على الصحة العقلية، وتعالج الصداع النصفي وتخفف من آلامه، وتحافظ على صحة الدماغ وتنشّطه، وتقوي الذاكرة، كما أنها تعالج كلاً من فقر الدم، والخوف، والشعب الهوائية، والتوتر، والقلق، والاكتئاب، والحساسية، ومرض السكر وتحديداً النوع الأول الذي يصاب به الأطفال، ومرض الكساح، والتنكس البقعي، ومرض الصدفية الجلدي، وأيضاً تُخفّف من مستوى الدهون الثلاثية في الدم، كما أنها ذات أهميّة كبيرة للبشرة؛ حيث إنّها تجعل البشرة نضرةً ولامعة وحيوية، وتكافح جفافها، وتعالج كافة مشاكلها، وترطّبها وتنعّمها.