كيف أصبح واثقة من نفسي

كيف أصبح واثقة من نفسي

انعدام الثقة بالنفس هو ذلك الشعور الذي يتسلّل إلى نفوسنا من وقت إلى آخر، فيقضي على كلّ جميل نحمله في قلوبنا، ويزرع الشك في أنفسنا، فننظر إلى أنفسنا بنظرةٍ سلبية تعمل على تحطيمنا وكسرنا، ولكن الحياة تحتاج إلى عكس ذلك، تحتاج إنساناً قوياً واثقاً من نفسه قادراً على قهر أصعب الظروف، ولذلك نذكر هنا أبرز الخطوات التي ستمكّنك من التغلب على قلة الثقة بالنفس.

زيادة الثقة بالنفس
  • تقبل الفرد لذاته؛ حيث يعتبر ذلك من أبرز الأمور التي تعمل على تقوية ثقتنا بأنفسنا فنصبح لا نبالي لآراء الآخرين بنا، ممّا يسهم في جعل حياتنا أفضل.
  • العمل على اكتشاف نقاط قوتنا والعمل على تطويرها أكثر ممّا يسهم في تقوية الثقة لدينا، ومعرفة نقاط ضعفنا والعمل على القضاء عليها وتخطيها، كما أن نسعى إلى التحدّث دائماً مع أنفسنا بطريقة إيجابيّة ممّا يعكس ذلك نتائج جيّدة على ذاتنا.
  • عدم السعي دائماً إلى إرضاء الناس؛ لأنّ ذك يتطلّب مجهوداً كبيراً ممّا يسهم في إحداث شروخ في أرواحنا بسبب إهمالنا لما نحن نرغب به، وعدم مقارنة أنفسنا بمن هم أعلى منا، ولننظر دائماً إلى ما نملك نحن من نعم أنعمها الله علينا.
  • السعي الدائم إلى شكر الله؛ حيث يسهم ذلك في كسب رضا الله مما ينعكس بشكل مباشر على ثقتنا بأنفسنا وبقدراتنا.
  • عدم تضخيم الأمور وإعطائها أكثر من حجمها، فكلّ ابن آدم خطاء، ونحن لسنا معصومين عن الخطأ، والعمل على إصلاح أخطائنا أفضل من التحسّر عليها والعيش على ذكراها.
  • عدم الخضوع لظروف الحياة الصعبة؛ فالحياة تحتاج إلى إرادة وصبر حتى نستطيع التغلّب عليها.
  • عدم التفكير الدائم بأخطاء ارتكبتها؛ فالتفكير فيها لن يزيدك إلّا ضعفاً ويملأ قلبك بالمشاعر السلبية، ولذلك حاول أن تتجنب استحضار أخطاء الماضي والتفكير بها واعمل على هزمها من خلال العمل المستمر على تطوير نفسك، وتجنّب السبل التي أدّت بك إلى الوقوع بالخطأ فيما سبق.
  • الحرص الدائم على تقديم العون للآخرين، فذلك كفيل بإدخال السعادة إلى قلبك ممّا ينعكس بشكل مباشر على ثقتك بنفسك.
  • السعي الدائم إلى اللجوء إلى الله في كلّ يسر وعسر، فذلك سيجلب لنا رضا الله ممّا يسهم في إدخال الثقة والطمأنينة إلى أنفسنا.
  • المبادرة بإنشاء علاقات اجتماعيّة مع الآخرين؛ حيث يسهم ذلك في مساعدة الفرد على تطوير مهاراته الاجتماعية، ومع التعرّض المستمر لتلك العلاقات يصبح أكثر قدرة على التكيّف مع المجتمع، وأكثر قدرة في المحافظة على علاقاته ممّا يساعد على زيادة الثقة بالذات.