كيف أجعل نوم طفلي متواصلاً

كيف أجعل نوم طفلي متواصلاً

نوم الطفل

يُواجه الأطفال حديثو الولادة مشكلة النوم المتقطع، ويعود ذلك إلى حاجتهم للرضاعة كلّ فترة زمنية محدّدة تقدّر بساعتين إلى ثلاث ساعات، ولعدم تمييزهم بعد بين النهار والمساء، ورغم أنّ هذه الحالة تقلّ تدريجياً مع مرور الوقت إلّا أنّ بعض الأمهات تستمر معاناتها من المشكلة مما يسبب لهنّ التعب والإرهاق نهاراً خصوصاً إذا ما كانت الأم عاملة، لذا توجد العديد من النصائح والطرق لجعل نوم الطفل متواصلاً سنذكرها في هذا المقال.

كيف تجعلين نوم طفلك متواصلاً
  • اجعلي طفلكِ ينام وحده دون مساعدة بدءاً من الأسبوع السادس وحتّى الثامن تقريباً، وبإمكانك وضعه في الفرش عند شعوره بالنعاس فقط وليس النوم، كما ينصح بعد المختصين بترك الطفل ينام دون هزّه أو استخدام هدهدة الأطفال أو الرضاعة الطبيعية حتّى لا يعتاد على ذلك، إلّا أنّ الأمر يبقى في يد الأم لتختار الأنسب.
  • ضعي روتيناً لوقت النوم وهو ما يسمّى بطقوس النوم، مثل الحمّام الدافئ، وتغيير الحفاّض، وإلباسه البيجامة وسرد قصّة ما قبل النوم، كما أنّه من الضروريّ أن يتعلّم أنّ غرفته مكان من الجميل الوجود فيه.
  • قدّمي لعبة محشوّة أو بطّانية لطفلك كعنصر حماية له، ويفضّل أن تُبقيها بالقرب منك لفترات مناسبة حتّى تأخذ رائحتك ويطمئنّ الطفل عند وجودها معه.
  • دعيه يبكي عند وضعه في الفراش للنوم إذا وصل أربعة أو خمسة أشهر من عمره، ثمّ اذهبي إليه وربّتي عليه بهدوء، ويجب أن تكوني حاسمة ولطيفة في الوقت ذاته، ثمّ غادري الغرفة مجدداً وانتظري لدقيقتين إلى خمس دقائق، وتفقّديه مجدداً، وكرري العملية حتّى ينام الطفل تماماً مع إطالة الفترة الزمنية بين الزيارة والأخرى بشكل تدريجيّ.
  • عانقيه إذا ما كنتِ تفكرين في أن ينام معك في سريرك، فبإمكانك استخدام أسلوب التهدئة والهدهدة إلى أن يصبح جاهزاً للنوم والتظاهر بالنوم أمامه ليدرك أنّ الآن هو وقت النوم.
  • انتبهي لاحتياجات طفلك خلال النهار، وعوّديه على أن يشعر بالأمان عند حمله بواسطة حمّالة الأطفال، وعند استيقاظه ليلاً حاولي معرفة السبب؛ فربّما تكون الحفاضّة متسخة أو الملابس عير مريحة أو يشعر بالبرد.
  • قدّمي إليه وجبة مشبعة قبل النوم حتّى لا يستيقظ جائعاً.
  • امنعيه من النوم خلال النهار لأكثر من مرّة ولمدّة أكثر من ساعتين إذا ما تجاوز العام من عمره.
  • اجعلي طفلكِ يقوم نهاراً بالنشاطات التي تستنفذ طاقته؛ مثل اللعب مع والده أو السباحة أو التزحلق، وإذا كان طفلك صغيراً ليس بمقدوره اللعب فبإمكانك تدليك ساقيه قبل النوم بهدف تحريك عضلاته وتحقيق الاسترخاء المطلوب.