خصائص الوصف في الشعر الأندلسي

خصائص الوصف في الشعر الأندلسي

خصائص الوصف في الشعر الأندلسيّ

بدأ ظهور الشعر الأندلسيّ في القرن الثالث الهجري، منذ أن اكتملت عروبة الأندلس، وأصبح الوجود العربيّ فيها حيّاً حتّى الأنفاس الأخير لهم، وكما نعلم فقد كانت الهجرة إلى الأندلس والاستقرار فيها سبباً في نشوء هذا الشعر وتطوّره، حيثُ كان أوّل من كتب الشعر هم النازحون والمهاجرون ومنهم عبد الرحمن الداخل عندما كتب إلى أخته في الشام يصف فيها شوقه وحنينه إلى وطنه وأهله.

ازدهر شعر الوصف مع نهضة الأدب في فترة بني أميّة والتي تُسمّى بالعهد الذهبيّ في الأندلس، حيثُ كانت بواكير ظهور هذا الشعر في فترة الصراع على الإمارة في فترة حكم عبد الرحمن الأوسط، ولهذا الفن الكثير من السمات والصفات التي سنتعرّف عليها في هذا المقال.

خصائص الوصف في الشعر الأندلسيّ
  • اتّسم شعر الوصف في العصر الأندلسيّ بعدّة صفات ميّزته عن غيره من العصور ومنها:
  • التشخيص، والذي يعني إضفاء الحياة على الجمادات، والأمور المعنويّة، وإعطائها صفة الإنسان الحيّ، ومخاطبتها كمخاطبة شخصٍ ما، ومن أشهر القصائد التي تمثّل هذه الصفة قصيدة ابن خفاجة الأندلسيّ في وصف الجبل حيثُ أضحى كائناً حيّاً يسمع ويشعر بما يشعر به الشاعر وفيها يقول:

وقورٍ على ظهر الفلاة كأنه

طوال الليالي مفكر بالعواقب

أصخت إليه وهو أخرس صامتٌ

فحدثني ليل السر بالعجائب

  • نقل ووصف المشاعر والأحاسيس بأساليب تقنيّة جديدة يغلب عليها الجانب العاطفيّ، حيثُ تكثر في قصائد التجارب الشخصيّة للشاعر، ومنها قصيدة عبد الرحمن الداخل في وصف نخلة، حيثُ جعلها شخصاً بصفات وسمات عاطفية ونفسية، تُشارك الشاعر ألمه وحنينه إلى بلده:

تبـدت لنا وسط الرصافة نــخلةٌ

تناءت بأرض الغراب عن بلد النخل

فقلت شبيهي في التغرب والنوى

وطـول التنائى عن بنـي وعن أهلي

  • جاء معظم شعر الوصف في العصر الأندلسيّ على شكل مقطوعات صغيرة وموجزة، يُعبر فيها الشاعر عمّا يجول في خاطره، ومنها وصف ابن اللبانة لجزيرة ميورقة:

بلدٌ أعارته الحمامةُ طوقها

وكساه حلةَ ريشهِ الطاووسُ

فكأنما الأنـهارُ فيه مدامةٌ

وكأن ساحات الديار كؤوسُ.

  • كان معظم الشعر واضحاً وسهلاً لا غموض فيه ولا تعقيد.
  • امتزج هذا الموضوع مع غيره من الموضوعات التقليدية الأخرى كالغزل، والمدح، والخمر، حيثُ كانت القصيدة تفتتح به عوضاً عن المقدة الطللية التي عرفها الشعراء على مدى العصور، حتى أن بعض الشعراء مزجوا بين شعر الوصف وشعر الرثاء. وخير مثال على ذلك مرثية ابن اللبانة: تبكي السماء بدمع رائح غاد على البهاليل من أبناء عباد .

عوامل ازدهار شعر الوصف
  • جمال الطبيعة الأندلسيّة وسحرها، وتعلّق الأندلسيّين وحبّهم لها، ممّا دفعهم إلى وصف هذا الجمال بمقطوعات شعريّة معبّرة وقصيرة.
  • كثر مجالس السهر والأنس الخاصة والعامة، والتي اتّخذت من الطبيعة مكاناً ومجلساً لها.
  • حياة الترف واللهو، وكذلك كثرة الشعراء في فترة الخلافة والذين تسابقوا في وصف الطبيعة ومظاهرها الخلّابة.
  • النهضة الثقافيّة، والوحدة والاستقلال التي سادت البلاد الأندلسيّة آنذاك.