أنواع المتصفحات

أنواع المتصفحات

متصفحات الإنترنت

ربما لا يعلم البعض أنّه بدون ما يسمّى بالمتصفحات لا يمكننا استخدام شبكة الإنترنت أو حتى الاستفادة منها؛ لذلك نرى الكثير من الشركات العالمية اليوم تتنافس في طرح متصفحات إنترنت بحيث تكون بجودة وسرعة عالية، أمّا باقي الأمور المتعلقة بالمتصفّحات فغالباً ما تكون متشابهة.

أول متصفح

تم تصميم أول متصفح للإنترنت في العام 1991م، على يد خبير الكمبيوتر تيم بيرنرز، والذي أطلق عليه اسم نيكرس بحيث كان أول وسيلة مستخدمة للوصول إلى الشبكة العنكبوتية بمواقعها المختلفة، ووصولاً إلى يومينا هذا فنجد أنّ كلّ شخص يستخدم متصفحاً مختلفاً عن الآخر، وهذا إن دلَّ على شيء، فإنّه يدلّ على مدى التطوّر التكنولوجي الذي يشهده عصرنا هذا وتحديداً فيما يتعلق بالإنترنت كالمتصفحات.

أنواع المتصفحات

سوف نتناول هنا أبرز أنواع المتصفحات المستخدمة حالياً، والتي من أبرزها ما يلي:

  • إنترنت اكسبلورر: هو أوّل نظام ويندوز تم طرحه في العالم ككلّ من قبل شركت ميكروسوفت الشهيرة، وكان ذلك في العام 1995م، بحيث تضمن الأساسيات المطلوبة للوصول إلى مواقع الإنترنت من خلاله، وبعد ذلك أصبحت الشركة تطوّر كلّ عام على هذا المتصفح ليكون متميّزاً عن غيره.
  • موزيلا فايرفوكس: كانت في البداية يُعرف باسم متصفح موزيلا وتحديداً عندما أُصدر لأول مرة عام 2002 م، وبعد مرور سنة واحدة فقط على الإصدار أي في عام 2003 م تمت تسميته باسم موزيلا فايرفوكس، بحيث تميّز عن غيره بالعديد من الميزات أبرزها السرعة العالية والخصوصية والحماية والأمان، إضافةً إلى مقاومته للبرامج المتلفة التي يمكن أن تنتقل إلى الحاسوب الشخصي من خلاله.
  • سفاري: يعود هذا المتصفح إلى إصدارات وملكية شركة أبل، وأصبح الرئيسي للأجهزة التي تعتمد نظام التشغيل ماكنتوش ابتداءً من عام 2003 م، علماً بأنّه في البداية كان يُطرح كمتصفح اختياري؛ نتيجة اتفاق بين شركة أبل وشركة ميكروسوفت، ولكنه بعد ذلك تصدّر الأجهزة، كما أنّه أوّل متصفح تمّ إدراجه على برامج أجهزة الموبايل المحمولة والذكية.
  • أوبرا: هو عبارة عن متصفح حديث قامت شركة نيجيرية بإنشائه وإطلاقه تحديداً في العام 1996م، ويتميّز بسرعة عالية جداً لذلك وجد الكثير من الإقبال الذي ما زال يستمرّ حتى هذا اليوم.
  • جوجل كروم: هو من أفضل المتصفحات الموجودة حالياً، والذي يستخدمه عدد كبير جداً من الناس؛ لأنّه يتميّز بالسرعة والدقة وسهولة الاستخدام، إضافةً إلى الأمان الكبير الذي يوفره كحماية خصوصية المستخدم، كما أنّه يعمل مع جميع أنظمة التشغيل من ماكنتوش وويندوز وغيرها كثيرةً.