كيف تبني شخصية قوية وإيجابية

كيف تبني شخصية قوية وإيجابية

شخصيّة الإنسان

شخصية الإنسان هي طريقته بالتعبير عن نفسه وأفكاره ومشاعره للناس من حوله، وهي أحد الأسلحة التي يواجه بها الناس الصعاب من حولهم، ولهذا إنّ الشخصية القوية والإيجابية تعتبر جزءاً كبيراً من حياة الإنسان، وتعتبر جزءاً من شخصية الأشخاص الناجحين أيضاً، فعن طريق الشخصية القوية الإيجابية تستطيع التعبير عن نفسك للناس من حولك ومواجهة الصعوبات التي تواجهك بثباتٍ، فتتطلّع إلى النواحي المشرقة من حياتك بالنظرة الإيجابية بدلاً من الانغماس في الظلمة التي تواجهنا في حياتنا.

وأمّا الشخصية القوية الإيجابية فهي أمرٌ يكتسبه الإنسان من الخبرة والتجربة وعيش كلّ لحظةٍ في الحياة، وهي ليست أمراً وراثياً يولد به الإنسان كما يظنّ البعض، ولا تعني الشخصيّة القوية أيضاً أن لا يشعر الإنسان بالخوف أو الحزن أو الضعف في بعض الأحيان، ولكنّها تعني أن يستطيع التغلّب على هذه المشاعر جميعها عن طريق مواجهتها والقضاء عليها فور إحساسه بها، فلا يدعها تسيطر عليه وتعيقه حتى للحظةٍ واحدةٍ من لحظات حياته.

كيفيّة بناء الشخصية

إنّ أولّ ما يمتلكه صاحب الشخصية القوية هو إيمانه المطلق بنفسه، فقد يتخلّى عنّك الجميع في لحظةٍ من اللحظات أو يفقدون إيمانهم بك، ولكن الإنسان لا يفشل إلّا عندما يفقد ثقته بنفسه، وهنا يأتي دور الإيجابية في حياتك بأن تكون مؤمناً بقدرتك على القيام بما تريد، فصوتك هو الصوت الوحيد الذي تسمعه طيلة النهار وحتى في الليل في أحلامك، فإن أخبرت نفسك على الدوام بأنّك قادرٌ على صنع المستحيل فستؤمن بذلك، وإن كان صوت عقلك مليئاً بالسلبية بناءً على ما يراه الناس فيك فستفشل بالتأكيد.

والشخص الذي يتمتع بالإيجابية وقوة الشخصية يكون في العادة صاحب رؤيةٍ بعيدةٍ مليئةٍ بالنور مهما كان الظلام من حوله؛ فعليك رؤية نفسك بعد سنةٍ أو سنتين أو عشر سنين بوضوحٍ تام وقد حققت حلمك وتعيش الحياة التي تريدها وكأنّك تعيشها حالياً، وبهذا ستتمكن من التغلب على جميع الصعاب ومحاولة كلّ ما تستطيعه بكلّ طاقتك للوصول إلى ما تصبو إليه.

وكي تقوّي شخصيّتك عليك أن تغمر نفسك بالناس الإيجابيين، فنحن في الواقع نتأثّر بمن حولنا من الأشخاص سواءً بشكلٍ إيجابيٍّ أو سلبي، فلم يستطع أحدٌ النجاح في الحياة وحده، ولكنّه تلقّى الدعم الحقيقي ممّن حوله، ولكن وفي الواقع فإنّ صاحب الشخصية الإيجابية القوية يكون مؤثراً في الناس من حوله، ويستطيع انتزاع الحزن والسلبية منهم، وقيادتهم نحو الطريق الصحيح.