آداب وأخلاقيات استخدام الجوال

آداب وأخلاقيات استخدام الجوال

الجوال

من أهم الأشياء التي سهلت التواصل بين الناس، الجوال أو الهاتف الخلوي، حيث يقضي الإنسان أعماله وحاجاته على الجوال، وهذا التطور قرّب البعيد ووفّر على الناس وقت الذهاب والرجوع لقضاء المهمات ووفّر المال الذي يدفعه سواءً في قضاء المصلحة، فقديماً كان إذا أراد أحداً التواصل مع أحد بعث رسالة من خلال الحمام الزاجل أو البريد العادي، أو الذهاب بنفسه لقضاء المهمّة مع مواجهة المصاعب واستغراق وقت للرد، وقد لا تصل الرسالة في نهاية الأمر، ونعلم أنّ الجوال سابقاً كان يستخدم في الهواتف العادية التي تجري المكالمات والرسائل مع بعض التطبيقات البسيطة، لكنّ الآن ظهرت الهواتف الذكية التي توفّر العديد من الخدمات بالإضافة للتواصل عن طريق المكالمات والرسائل.

آداب وأخلاقيات استخدام الجوال
  • أغلق الجوال عند الدخول للمحاضرة أو المسجد، فمن غير المعقول أن تتكلّم أثناء الصلاة أو المحاضرة في الجوال.
  • لا تنظر للجوال أثناء خطابك مع الآخرين، ويعد هذا تقليل من شأن المخاطَب وقد يظنّ بأنّك غير مهتم لما يقول وتضع نفسك في مشكلة، ولا تلعب في الجوال كثيراً أثناء وجودك في مجلس فيه ناس.
  • ابتعد عن إرسال الرسائل غير اللائقة للناس، أو الاتصال لمضايقة أحد، ولا تستخدم الجوال في المعاكسات أو إزعاج الناس وتخويفهم، فقد يحصل هذا الموقف لك فاسأل نفسك هل تحب أن يزعجك أحد! فهذه التصرفات تدلّ على مدى ذوق مستخدم الجوال.
  • لا تتصل بأحد في أو قات الظهيرة والقيلولة، أو في آخر الليل، أو في ساعات الصباح الباكر، اختر الأو قات المناسبة حتى لا تزعج أحداً بمكالماتك.
  • إذا اتصل فيك أحداً وكان مخطئاً في الرقم فلا تضع سوء النية أنّه اتصل عمداً وتستخدم السب والشتائم، فلتنتظر لحل سوء الفهم دون عصبية وردود فعل سريعة.
  • اقتصد في استخدامك للجوال ولا تطل في المكالمات، ويجب استخدامه للضرورة ليس للتسلية واللهو بالكلام والثرثرة.
  • ابتعد عن تخصيص النغمات الموسيقية للجوال، يكفي أن تسمعه حينما يهاتفك أحد.
  • لا تسجل مكالمات أحد، أو فتح مكبر الصوت بهدف سماع الموجودين لحديثك مع المتكلم، ويعتبر هذا تصرفاً غير أخلاقي.
  • لا تلقِ جوالك في أي مكان خارج البيت، فإنه قد يُسرق أو يقوم بالرد أحداً غيرك على المتصلين فتعرّضهم للإحراج، أو أن يطلع أحداً على خصوصياتك فاحذر.
  • لا تصوّر أحداً دون علمه أو رضاه في جوالك، هذا التصرّف قد يسبب لك مشكلة، ويعتبر تصرفاً غير لائق.
  • حين إرسالك لرسالة تأكد من الرقم مرتين، حتى لا تتعرّض للخطأ وترسلها لشخص آخر فتكون الرسالة مهمّة أو خاصة وتعرض نفسك وغيرك للحرج أو التساؤلات.
  • لا تنظر لجوالات الآخرين، أو تطلع على خصوصياتهم دون علمهم، أو التنصّت عليهم.
  • لا تدّع اتصال أحدٍ بك، أو أنّه يلاحقك بالمكالمات ويزعجك لتوهم الآخرين أنّك مهم.