كيف أعيد ثقتي بنفسي

كيف أعيد ثقتي بنفسي

طرق إعادة الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي أهمّ الأمور التي على أي شخصٍ أن يتحلّى بها كي ينجح في حياته مهما كان ما يفعله، فكيف لك أن تجعل الناس يثقون بك ما لم تثق أنت أولاً بنفسك؟! ولكن قد يعاني الجميع في كثيرٍ من الأحيان من فقدان الثقة بأنفسهم بعد تعرّضهم لموقفٍ معيّن أو فشلهم في أي شيءٍ في حياتهم ممّا يجعلهم يدخلون في دوامةٍ من الأحباط التي ترجعهم إلى الوراء عدّة أميال، ولهذا فإنّ على الإنسان أن يستعيد ثقته بنفسه بسرعةٍ بعد فشله وهو ما يمكن القيام به عن طريق اتّباع الخطوات التالية:

  • يستطيع من يفقدون الثقة بأنفسهم إيجاد العديد من السلبيّات في حياتهم سواءً كانت هذه ذكرياتٍ سلبيةٍ أو صفاتٍ سلبية متعلّقةٍ بهم، ولكن من المهم أن يقوم الإنسان باستمرار بالبحث عن الجوانب الإيجابيّة فيه حتى ولو لم تكن ظاهرةً فهو ما يساعد على إعادة الثقة للإنسان.
  • عليك أن تتوقف قليلاً وتعود بالذاكرة إلى الوراء فتعيد ذكرياتك سواءً كانت إنجازاتك السابقة أو الصفات التي أحبّها الناس فيك والأشخاص الذين أثرت في حياتهم بطريقةٍ إيجابيّة، وعليك أيضاً أن تتعرف على السبب الذي جعلك تفقد ثقتك بنفسك وتحاول حلّه أو التخلّص منه بشكلٍ نهائي وهو من أكثر الأمور التي تساعد على إعادة ثقتك بنفسك من جديد.
  • عليك على الدوام تجربة الأمور الجديدة بشكلٍ مستمرّ واستغلال الفرص التي تتاح لك على الدوام، فقد تستعيد ثقتك بنفسك عن طريق نجاحك في أمرٍ لم يكن في بالك مطلقاً ولم تفكر يوماً في القيام به، بينما قد يسبّب عملك الحاليّ على سبيل المثال إحباطاً مستمرّاً له وخاصّةً في حال كرهك لما تعمل وعدم نجاحك به.
  • عليك أن تقدّم المساعدة للناس على الدوام سواءً لمن حولك من العائلة والأصدقاء في الأمور التي تتقنها أو أن تقوم بالأعمال التطوعيّة والتي تعتبر من أكثر الأمور التي تكسب الإنسان ثقةً بنفسه، فعندما تساعد غيرك ستكون قد قمت بتغييرٍ إيجابيٍ في حياة من حولك وفي مجتمعك وهو ما يجعلك عنصراً فاعلاً في المجتمع ويكسبك الثقة في نفسك.
  • من المهم أن تقوم بالاعتناء بنفسك وتطوير نفسك بشكلٍ مستمر، فلو كان الإحباط لديك على سبيل المثال بسبب الوزن الزائد، فإنّه من الممكن بسهولةٍ أن تستعيد ثقتك في نفسك عندما تصرّ على الحصول على الوزن المثالي والحياة الصحية.
  • عليك أن تعلم على الدوام أنّه لا وجود للكمال، فالكمال لله وحده، ولن تستطيع أن تقوم بجميع الأمور لوحدك بل إنّك تحتاج في كثير من الأحيان إلى التعاون مع من حولك من أجل تحقيق ما تصبو إليه، كما أنّك لن تستطيع القيام بجميع الأمور في الحياة على أكمل وجه بل إنّك ستجيد العديد من الأخطاء فيما تفعله وهو الأمر الطبيعي الذي يجعل منّا بشراً.