جمهورية نيبال

جمهورية نيبال

محتويات
  • ١ جمهورية نيبال
    • ١.١ موقع نيبال
    • ١.٢ مناخ نيبال
    • ١.٣ تضاريس نيبال
    • ١.٤ اقتصاد نيبال
جمهورية نيبال

تتخّذ جمهورية نيبال الديمقراطية الاتحادية موقعاً منعزلاً، حيث تقع ما بين الهند والصين ضمن سلسلة جبال الهملايا، وتم إعلانها رسمياً كجمهورية في الثامن والعشرون من شهر مايو عام 2008، وتُدرج نيبال ضمن الدول الصغرى التي تقع في شبه القارة الهندية، ولا تتخّذ شهرة واسعة نظراً لموقعها المنعزل حيث تقع في تضاريس وعرة ضمن جبال الهملايا، وتقسم إلى أربعة أقاليم رئيسية هي: الإقليم الشرقي، والإقليم الغربي، والإقليم الأوسط، والإقليم الغربي الأقصى.

شهدت جمهورية نيبال في عام 2001 مذبحة مشهورة جداً في التاريخ "مذبحة القصر الملكي"، والتي بدأت شرارتها بعد أن أقدم ولي العهد على قتل والده بإطلاق النار على الملك بيرندرا والملكة ايشواريا بالإضافة إلى سبعة أشخاص من العائلة المالكة، وقام بالانتحار بعدها فوراً، وتسلّم عمه الحكم وكان آخر ملوك نيبال قبل إعلانها جمهورية.

موقع نيبال

تصل مساحة جمهورية نيبال إلى حوالي مئة وواحد وأربعين ألف كيلومتر مربع، وبلغ عدد سكانها حوالي ثمانية عشر مليون ومئتين وسبع وثلاثين نسمة، وتتخّذ من محافظة كاتماندو عاصمة لها، أما حدودها، فتحدّها من الجهة الشمالية هضبة التبت التابعة لجمهورية الصين، ومن الناحية الشرقية تحدّها الهند.

مناخ نيبال

يمتاز مناخ نيبال بأنه بارد جداً في المناطق المرتفعة وخاصة في القمم الجبلية التي تكسوها الثلوج بشكل دائم، لذلك تشهد درجات الحرارة في المناطق المرتفعة بها انخفاض شديد يصل إلى درجة التجمد، وتتأثر بمناخ شبه القارة الهندية فيما يتعلق بالأمطار حيث تتبّع النظام الموسمي الصيفي.

أمّا فيما يتعلق بالأودية المحاطة بالسلاسل الجبلية فإنها تحظى بنوع من الدفء لذلك تشهد كثافة سكانية أكثر من أي مكان آخر، ففي فصل الصيف تكون المرتفعات الجبلية ذات برودة، والأودية ذات طقس حار نسبياً.

تضاريس نيبال

تمتاز تضاريس نيبال بأنها وعرة، حيث تمتد سلسلة من الجبال الشاهقة الارتفاع من غرب البلاد إلى شرقها، ويصل ارتفاعها إلى ثمانية آلاف متر، وتقع ضمن حدودها قمة إفرست والتي تعتبر أعلى قمة جبلية على سطح الأرض حيث يصل ارتفاعها عن مستوى سطح البحر حوالي ثمانية آلاف وثمانمائة وثمانية وأربعين متراً، كما أنها تحتضن بين ربوعها سلاسل جبلية وتضاريس أخرى كالأودية والروافد النهرية وغيرها.

اقتصاد نيبال

تعتمد جمهورية نيبال في اقتصادها ونموّه على عدة نشاطات، وهي:

  • الزراعة: يستحوذ قطاع الزراعة في نيبال على أكبر نسبة، حيث يعمل في هذا القطاع والذي يعّد مهنة قديمة في البلاد حوالي 90% من القوى العاملة في البلاد، حيث تمتد مساحات الأراضي الزراعية إلى حوالي 10% من مساحة البلاد، ومن أهم المحاصيل الزراعية التي تنمو فيها: الأرز والقمح والفاكهة.
  • الصناعة: يعتمد أهالي نيبال في صناعاتهم على استغلال الموارد الطبيعية المتوفرة لديهم، حيث يقومون على صناعة السجاد والملابس والسكر والصابون وعيدان الثقاب، وكما يتم استغلال المجاري المائية لتوليد الكهرباء.
  • السياحة: من أكثر أنواع السياحة المنتشرة في نيبال هي سياحة تسلق الجبال، وتليها السياحة الدينية.