تمارين قانون الجذب

تمارين قانون الجذب

قانون الجذب

هو أحد النّظرياتِ التي لم تؤكد علمياً ولم يتم إثباتُ صحتها، فطبقها العديدُ من الأشخاصِ للحصولِ على غايةِ جذب شخصٍ آخر أو جذبِ السّعادةِ إلى حياتهم؛ فتحقق مرادهم في بعض الحالاتِ، وفتحت هذه النّظرية على عدم التّفكير بسلبيةٍ وحسن الظّن وعدم الاستسلام لليأس، فيتم تطبيقه بالتّفكير أو التصوّر الذّهني والنّطق باللّسان لجذب شيءٍ إلى الحياة، فكلّ فكرةٍ تصبح حقيقةً بقوة النّفس، فيعمل كل شخصٍ على جذب الشّيء المطلوبِ بالقوّةِ المغناطيسيّةِ لتحويلِ الخيالِ إلى واقع.

تمارين الجذب
  • التنفّس بشكلٍ عميقٍ خمس عشرَة مرةً وذلك في الصّباح والمساء لمدةٍ لا تقلّ عن أسبوع، ويجب أن يكون التّنفسُ بأخذ شهيقٍ وحبسه قدرَ الإمكان، ثم زفيرٍ بهدوء، فيساعد هذا التّمرين على تحريك الذّبذبات، وفتح الشّاكرات المغلقة في الجسم، وتنشيط الذّبذبات الإيجابية للعقل الباطن.
  • الاسترخاءُ بشكلٍ كاملٍ مرةً واحدةً يوميّاً قبل النّومِ لمدةٍ لا تقلّ عن عشر دقائق، فيساعد الاسترخاء على التّخلص من التّوتر والأرق، ويساعد على التّخلص من العديد من الأمراض مع الاستمراريةِ والمساعدةِ على تحسين الذاكرة، والتخلّص من الصّداع، وخفض ضغط الدّم، والتّحسين من أداء العمل، وتنظيم ذبذبات المخّ، وتخفيف الوزن، والتقليل من احتمالية الإصابةِ بالعديد من أمراض القلب، والاضطرابات النفسيّة والقولون العصبي والأمعاء.
  • تقوية الموجات التّردديّةِ بالتّركيزِ على المتطلبات والانتباه إلى جذب الطّاقة الإيجابيّةِ دوماً، فلا بدّ من النظر ولو لمدةٍ قليلةٍ إلى الرّغباتِ الإيجابية والسّعي لتحقيقها، فيعمل قانون الجذب على جذبِ كلّ شيءِ يتم التّفكيرُ بهِ لمدةٍ طويلةٍ، فيمكن ممارسة هذا التّمرين بالتّخيلِ أن جميعَ الأحلام موجودة في فقاعةٍ تحيط بالجسم، وتحمل الكثيرَ من التردّداتِ والضّوءِ المتوّهجِ ذي اللّون الأزرق، والسّعي دوماً للنظر إليها والتّفكير بها، مع الإكثار من نطقِ العباراتِ التّشجيعيةِ بشكلٍ منطوقٍ لزيادةِ الشّعور بالإيجابية.
  • تحرير الأفكار والتّأكد من القدرة الكبيرة على القيام بذلك، بقول عبارة أنا قادرٌ وأنا أستطيع وأنا أمتلك دون وجود أيّ شك، فيجب الثّقةُ بشكلٍ كاملٍ بتحققِ الأمرِ وانتظارهِ دون وجودِ الشّك الذّي يجذب الطّاقةَ السّلبيةَ التّي تعطي الشّعور بالنّقص، ممّا يحول بين حصولِ الأهدافِ، ومن المفضل وضعُ العديد من البراهين التّي تساعد على الإيمان بحجمِ الرّغبةِ والبراهين، مع ملئ الفراغِ دائماً بالاسترخاء والإيجابيةِ على التّساؤولات الدّاخلية بشكلٍ إيجابي، والابتعاد عن التفكير بالأفكار السّلبية، وممارسةِ اليوغا عند الشّعور بإيجاد أيّ فكرةٍ سلبيةٍ أو السّباحةَ والخروج مع الأصدقاء، ومع تحقيق جميع هذه الأمور سيتحقّق الهدفُ بكلِّ سهولةٍ.