وظائف الكبد

محتويات
  • ١ الكبد
  • ٢ وظائف الكبد
  • ٣ أمراض الكبد
    • ٣.١ التهاب الكبد الوبائي a
    • ٣.٢ التهاب الكبد الوبائي b
    • ٣.٣ التهاب الكبد الوبائي c
    • ٣.٤ التهاب الكبد الوبائي d
    • ٣.٥ التهاب الكبد الوبائي e
الكبد

الكبد هو العضو الغدي الأكبر حجماً في الجسم؛ حيث يزن نحو كيلوغرام ونصف، ويقع أسفل الحجاب الحاجز نحو الجانب الأيمن من التجويف البطني؛ وهو جزء من الأنبوب الهضمي، ويمتاز بلونه البني المائل إلى الأحمر.

ينقسم الكبد بتركيبته الشكلية إلى أربعة فصوص غير متساوية حجماً، فيكون الفص الأيسر أصغر من الأيمن، بالإضافة إلى وجود فصيّن آخرين؛ وهما: الفص الذيلي الكبدي، والفص المربعي الكبدي، وفي نهاية الكبد السفلية يوجد باب يُعرف بباب الكبد، وتتمثل مهمته بأنه مدخل ومخرج للأوعية الدموية والقناة الصفراء.

وظائف الكبد
  • يُنقي الجسم من السموم، ويخلصه منها.
  • يحافظ على مستويات السكر في الدم، وينظمها.
  • يساهم في تكوين عصارة المرارة.
  • يساهم في تصنيع المواد الكيميائية التي تحتاجها الخلايا.
  • يُخلص الجسم من مادة الأمونيا بواسطة دورة اليوريا.
  • يُنتج البروتينات الممتصة الضرورية لتجلط الدم.
  • ينتج الكولتسرول من خلال تكسير الدهون وتحويلها.
  • يخزن السكر في الجسم إلى حين حاجته إليه.
  • يساعد على إخراج كريات الدم الحمراء القديمة من الجسم، ويخلصه منها.
  • يُخزن عدداً كبيراً من المواد والمكوّنات الضرورية لجسم الإنسان، حيث يُخزن ما يفوق 1500م³ من الدم، والبروتينات، والدهون، والغذاء.
  • يُنتج العديد من الهرمونات؛ ومن أهمها: هرمون التجلط، وهرمون التميع أو السيولة.
  • يُوازن هرمونات الذكورة والأنوثة في جسم الإنسان.
  • يمنح الجسم الطاقة اللازمة.
  • يؤدي الكبد دوراً مهماً في تحويل ما نسبته 90% من الكحول إلى ماء؛ ويطرد المتبقي منها إلى خارج الجسم بواسطة الكلى والرئتين.

أمراض الكبد التهاب الكبد الوبائي a

يعتبر التهاب الكبد الوبائي a من الفيروسات الأقل خطورة على الكبد، وينتقل إلى الإنسان بواسطة الفم أو الطعام الملوث، وتتمثل أعراضه باصفرار العيون، والمغص، والضعف، والوهن، واختلاف لون البول.

التهاب الكبد الوبائي b

يُعتبر التهاب الكبد الوبائي b قليل الخطورة نسبياً؛ إلا أنه في بعض الحالات تتدهور الحالة ويصبح خطيراً، ينتقل بين البشر بواسطة العلاقات الجنسية، ونقل الدم، والحمل أيضاً، أو عن طريق أي سائل يمكن أي ينتقل إلى الجسم، سواء كان لعاب أو غيره، وتظهر على المريض أعراضٌ تتمثل بالغثيان، وانسداد الشهية، والحمى الخفيفة، والمغص أيضاً، وبالرغم من عدم خطورته، إلا أنّه يصبح مزمناً كامناً مع المريض.

التهاب الكبد الوبائي c

ينتقل التهاب الكبد الوبائي c بواسطة نقل الدم بين الأفراد، وليس مؤكداً بأنه ينتشر عبر الاتصال الجنسي، وتتشابه أعراضه مع فيروس b، إلا أنها أخف كثيراً، ويصبح خطيراً عند وصوله مرحلة تليف الكبد أو السرطان.

التهاب الكبد الوبائي d تقترن الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي d بوجود الفيروس المسبب لالتهاب الكبد الوبائي b، لذلك تعتبر وسيلة العدوى له بأنها مرافقة، ويعتبر خطيراً للغاية؛ نظراً لارتفاع فرص الإصابة بفشل الكبد، وتليف الكبد، والالتهابات الحادة، بالإضافة إلى الإصابة بسرطان الكبد.

التهاب الكبد الوبائي e

ينتقل التهاب الكبد الوبائي e بين الأشخاص بواسطة البراز أو الفم؛ ويعتبر فيروساَ ذا عدوى حادة ومحدودة، ويزيد من فرص الإصابة بالتهاب الكبد المزمن، وخاصةً لدى مرضى نقص المناعة.