هل هناك أسباب لتأخر الدورة غير الحمل

هل هناك أسباب لتأخر الدورة غير الحمل

الدورة الشهريّة

إنّ انتظام االدورة الشهريّة دليل على صحّة المرأة وصحّة أعضائها التناسليّة، وتأخّرها وعدم انتظامها يقلق المرأة ويدلّ على وجود خطب ما في جسمها، وقد يربط الجميع تأخرها عن موعدها المعتاد حدوث الحمل عند المرأة، لكنّ أسبابها تتعدّى ذلك حيث توجد الكثير من الأعراض والمشاكل الصحية التي تؤدّي إلى عدم انتظام الدّورة الشهرية وتأخّرها، وفي هذا المقال سنذكر أهمّ هذه الأسباب.

أسباب تأخر الدورة الشهريّة
  • التوتر، والقلق، والضيق النفسي قد يؤدي إلى نقص الهرمونات عند المرأة وبالتالي تتأخر عملية التبويض والدّورة الشهرية، وأحياناً يؤدّي إلى تغيّر في درجة الألم الذي تشعر به المرأة قبل موعد الدّورة الشهرية.
  • الوزن غير الصحي من زيادة أو نقصان يؤثر في نسبة الهرمونات المختزنة في الدّهون والمؤثرة في عملية التّبويض، فالمرأة التي تعاني من زيادة في الوزن ترتفع لديها نسبة الهرمونات مسبّبة العديد من المشاكل منها حصول تكيّسات على المبيض، وتعالج مشكلتها سرعان ما تفقد الوزن الزّائد في جسمها، والمرأة التي تعاني من وزن أقلّ من الوزن الصحي تعاني في العادة من ضعف عامّ في جسمها ومن فقر الدّم، مسبّباً خللاً في أداء الغدد المفرزة للهرمونات، وبالتّالي عدم انتظام الدّورة الشهرية وانقطاعها في بعض الأحيان.
  • نزلات البرد والإنفلونزا والأمراض العرضية، فهي تؤثر في انتظام الدّورة الشهريّة في بعض الأحيان، كما يؤثر الضّعف العام للجسم فيها لكنها تعود لطبيعتها في الغالب بعد زوال العارض المرضي.
  • تناول بعض أنواع الأدوية القويّة المستخدمة لعلاج أمراض مزمنة مثل الاكتئاب والسّرطان وغيرها، وبمجرد تغييرها قد يحصل خلل على الدّورة الشهريّة، وإن حصل ذلك يجب استشارة الطبيب فوراً.
  • التعب والإرهاق وعدم الحصول على القسط الكافي من النوم يؤثر سلباً في الجسم ويبدأ بالجهاز التناسلي والجهاز الهضمي، كما يؤثر تغير الساعة البيولوجيّة وعدم انتظامها بالطريقة نفسها.
  • ممارسة بعض أنواع الرّياضات العنيفة مثل رفع الأثقال وغيرها مما تسبّب تأخر الدّورة الشهريّة وهو ما تعاني منه بطلات الرياضات العنيفة.
  • وجود خلل في نشاظ الغدة الدرقيّة أو الغدة النخاميّة أو كلتيهما.
  • الوصول إلى سن اليأس واقتراب انقطاع الطمث عند المرأة يسبقه عدم انتظام في الدّورة الشهريّة، ويبدأ عند بلوغ المرأة عامها الأربعين إلى الخمسين أو يتأخر لبعد الخمسين عند بعض النساء.
  • الرضاعة الطبيعيّة التي تفرز هرمون اللبن المسمى بالبرولاكتين الذي يضعف عمل هرمونات المرأة.
ملاحظة: يفضل مراجعة الطبيب النسائي عند تأخر الدورة الشهرية للتأكد من خلوّ المرأة من الأمراض أو أي مشاكل صحية وعلاجها فور حدوثها.