موضوع تعبير عن وقت الفراغ

موضوع تعبير عن وقت الفراغ

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لَا تَزُولُ قَدَمُ ابْنِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عِنْدِ رَبِّهِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ خَمْسٍ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَ أَفْنَاهُ وَعَنْ شَبَابِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ وَمَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ وَمَاذَا عَمِلَ فِيمَا عَلِمَ).

يُعتبر الوقت من أهمّ نعم الله تعالى التي أنعم بها على بني آدم، فالوقت هو الوسيلة التي إن استغلت بالشكل الأمثل كان الناتج مذهلاً بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فالوقت المُستَغلُّ بالطريقة السليمة من شأنه أن يرفع الإنسان إلى أعلى المراتب على الصعيدين: الدنيوي، والأخروي. يُعتبر تنظيم الوقت من أولى أولويات الإنسان، والوقت المُنظَّم سواء على مستوى اليوم، أو الأسبوع أو الشهر يستلزم وجود فترة من الزمن تطول أو تقصر حسب حجم الوقت الذي يحتاج إليه الإنسان حتى يؤدي كافة أعماله الأساسية الموكلة إليه، حيث تعرف هذه الفترة الزمنية باسم وقت الفراغ.

وقت الفراغ هو ذلك الوقت الذي من خلاله يمكن للإنسان أن يأخذ قسطاً من الراحة، وأن يلتفت إلى نفسه، ويعتني بها، فكل من لا يملك فسحةً من الوقت يخصّصها لنفسه، ولممارسة ما يرغب به من أنشطة يعيش بالضرورة حالةً من البؤس، والشقاء؛ فالحياة إن سارت باتجاه واحد ستكون مملّةً، وقاسية، وربما تفقد الإنسان إنسانيته إذا طال عليه الأمد.

ينظر الكثيرون نظرةً سلبيّةً جداً تجاه وقت الفراغ، ظناً منهم أن وجود مثل هذا الوقت يعتبر بوابة لسقوط الإنسان في مستنقع الرذائل، والشهوات، والانحرافات الأخلاقية، والمسلكية، غير أن من يتربّى على الفضائل، ومن يعرف ذاته، ويعرف هدفه في الحياة يسعى على الدوام إلى توظيف كل دقيقة من دقائق حياته في الأعمال المفيدة، والنافعة، لذا فمن الضروريّ قبل أن يُلقي البعض باللائمة على وقت الفراغ أن يربوا الأجيال الصاعدة، ويغرسوا فيهم القيم، والمبادئ، وأن يساعدوهم على أن يحترموا أنفسهم، وعلى أن يسخروا أوقاتهم، وأموالهم، وأجسادهم في كل ما هو مفيد، ونافع.

من أبرز الأنشطة التي يحب البعض قضاء أوقات الفراغ في ممارستها: الأعمال التطوعية، والألعاب الرياضية، والعبادة، والقراءة، والاستمتاع بالموسيقا، والأفلام، وباقي أنواع الفنون، وتفقد الأهل، والأصدقاء، والالتفات إلى الأسرة، وتلبية رغبات أفراد العائلة، وقضاء وقت مع الحيوانات، والعديد من الأنشطة الأخرى، حيث تساعد مثل هذه الأنشطة وغيرها على إضفاء معنى جميل، ومتميز على حياة الإنسان، وشحنه بطاقة إيجابية جميلة تساعده على إنجاز أعماله الرئيسية بنجاح وتفوق.

إن وقت الفراغ من أهم نعم الله تعالى على الإنسان، ومن هنا فإن تعلُّم الاستفادة من هذا الوقت، وتسخيره لصالح الإنسان يعتبر واجباً على كل فرد يعيش على هذه الأرض، فهو مُتنفَّس الإنسان.