موضوع تعبير عن الرياضة وأهميتها

موضوع تعبير عن الرياضة وأهميتها

الرياضة، من أفضل الممارسات التي يقوم بها الإنسان، وهي ليست مُجرّد هواية كغيرها من الهوايات التي تعتبر من الكماليات، بل هي ضرورية لاكتمال صحة الجسد، ومنحه اللياقة، وقدرة التحمل، والوزن الرشيق؛ فالّرياضة تُعتبر من أفضل الوسائل لتقوية الجسد، لما لها من فوائد كثيرة يجب على كل شخصٍ معرفتها، ليُخصّص ساعاتٍ لممارستها في كل يومٍ.

تتبيّن أهميّة الرياضة للجسم من تأثيرها المباشر على الناحية الجمالية له؛ فالشخص الذي يمارس الرياضة يتمتع بجسمٍ مشدودٍ ورشيق، ويتخلص من الترهلات التي من الممكن أن تُشوّه منظره الخارجي، أمّا من ناحيةٍ صحيةٍ؛ فالرياضة مهمة جداً لتنظيم مستوى السكر في الدم؛ حيث تساهم التمرينات الرياضية بحرق السكر الزائد في الجسم، وتخفيض مستواه في الدم، مما يؤثر بشكلٍ مباشرٍ على صحة الجسم.

ومن فوائد الرياضة أيضاً أنّها تُحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية، وذلك بإذابة الشحوم المتراكمة في الدم، وتنشط جهاز الدوران، ممّا يزيد من تدفق الدم عبر الشرايين والأوردة من وإلى جميع خلايا الجسم، كما تُقلّل نسبة الكولسترول في الدم، وتحمي الشرايين من الإصابة بالتصلب، وتقلل احتمالية الإصابة بالجلطات الدموية.

ومن الفوائد الكثيرة للرياضة أنّها تُعزّز عمل جهاز المناعة لتأثيرها المباشر على جهاز الغدد الليمفاوية؛ حيث تقلّل من تراكم الدهون الضارة حول أنسجته، مما يعزز وظائفه، وهذا يجعل الجسم أكثر مقاومةً للأمراض والالتهابات ونزلات البرد، كما أنّ الرياضة تحسّن أداء الجهاز التنفسي، وترفع معدل الشهيق والزفير، وتؤخر ظهور علامات الشيخوخة على الجلد والجسم بشكلٍ عام.

إنّ تأثير الرياضة على الصحة النفسية يتمثّل بتقليل الطاقة السلبية المختزنة في الجسم، وتقليل الضغط النفسي والتوتر، وتعزيز التفكير الإيجابي، وطرد الخمول والكسل، ومشاعر الاكتئاب؛ لأنّ الرياضة تُعزز من إفراز هرمون السعادة، كما أنها تقوي ذاكرة الإنسان، وتساعد على الفهم والحفظ، وتساعد على النوم العميق، وتهدئ الأعصاب، وتُحسّن الحالة المزاجية العامة للشخص.

في الوقت الحاضر، تولي جميع الدول اهتماماً خاصاً بالرياضة حتّى أصبحت تتواجد في معظم الدول وزارة للرياضة لدعمها، وتشجيع الناس على ممارستها، وتنظيمها، كما أصبحت الكثير من الرياضات تُقام على شكل مسابقاتٍ دوليةٍ كبيرةٍ، تُدخل الفرح لقلوب الناس، وتشجعهم على ممارستها، علماً أنّ ممارسة الرياضة لا تحتاج إلى كثيرٍ من التعقيدات، فبالإمكان ممارستها أثناء صعود الدرج، والمشي مع الاستمتاع بالمناظر الجميلة، والسباحة، وبالإمكان أيضاً شراء الأجهزة الرياضية ووضعها في المنزل، ومَمارسة الرّياضة بكل أريحيةٍ، وأخذ فوائدها كاملةً، وغيرها من الوسائل المتاحة، والتي لا تتطلّب غير الإرادة.