من هم الهاشميون

من هم الهاشميون

ممّا لا شكّ فيه أنّ نسب قبيلة الهاشميون يعود بالأصل إلى خاتم الأنبياء والرسل محمد صلى الله عليه وسلم. في مكة المكرمة وتحديدا إلى أكبر جد للرسول صلى الله عليه وسلم وهو هاشم سيد قريش واسمه الأصلي عمرو بن عبد مناف، ويعود نسبه إلى قبيلة قبيلة قريش من بني كنانة. ويرتبط نسبهم أيضاً إلى فاطمة الزهراء ابنة الرسول صلى الله عليه وسلم وزوجها علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وهو آخر الخلفاء الراشدين، وأصل قبيلة آل هاشم تعود إلى نبي الله اسماعيل وهو ابن النبي إبراهيم عليه السلام. أما سبب تسمية الهاشميون بهذا الاسم يعود كما ذكرنا إلى هاشم وقد سمي هاشم بهذا الاسم لأنه كان يهشم الخبز لكي يقدمه لأهل مكة في السنة التي أصابهم فيها القحط.

تولت آل هاشم الحكم في منطقة الحجاز منذ عهد الخليفة علي كرم الله وجهه بشكل متواصل حتى استلم الشريف حسين بن علي شريف مكة طيب الله ثراه الحكم.وكان ذلك بعد الثورة العربية الكبرى والتي كانت بقيادته. وعند تأسيس إمارة شرق الأردن حكمها إبنه عبد الله بن الشريف الحسين الذي قام بتأسيس الأردن ليصبح اسمها المملكة الأردنية الهاشمية، وبذلك أصبح أول ملوك الأردن. وبعد اغتياله أمام المسجد الأقصى الشريف تولى ابنه الملك طلال بن عبد الله الحكم بعده وبسبب حالته الصحية قد أعفي من اكمال مسيرته ليستلم بعده ابنه الملك الحسين ابن طلال طيب الله ثراه، وبقي في سدة الحكم حتى وفاته رحمه الله، ليأتي الملك عبد الله الثاني بن الحسين ملكا على المملكة الأردنية الهاشمية. وممّا لا شكّ فيه أنّ الأردنيين يشعرون بالفخر والإعتزاز بقيادتهم الهاشمية.

من الجدير بالذكر أن الهاشميين على مدى مر التاريخ كانوا يتمتعون بالصفات القيادية التي تؤهلهم للحكم. إذ كرسوا حياتهم بالاهتمام بقضايا الأمة العربية وامتلكوا القدرة على تحمل المسؤولية لم يسبق لها مثيل، وتعتبر أسرة الهاشميين من أعظم الأسر التي أثرت في تاريخ العرب. قام الهاشميون بالنجاح في العديد من الإنجازات على جميع المستويات، ولعلّ أهم هذه الإنجازات هي حماية العقيدة والمقدسات الإسلامية والعمل على إعادة إعمارها منذ عهد الشريف الحسين بن علي طيّب الله ثراه وتوالت هذه الإنجازات إلى عهد الملك عبد الله الثاني بن الحسين، إذ قام بإعادة بناء منبر صلاح الدين الأيوبي، وترميم قبة الصخرة من الداخل والخارج لىترميم المسجد المرواني.