مكونات أحمر الشفاه

مكونات أحمر الشفاه

أحمر الشّفاه

يعتبر أحمر الشّفاه من أكثر مستحضرات التجميل استعمالاً عند الفتيات في عصرنا الحالي، فهو منتشر في عدد كبير من دول العالم، وأحمر الشّفاه لم يكن مشهوراً جداً في السنين السابقة، وخاصة في فترة النصف الأخير من القرن التاسع عشر، إلا أنّ استخدامه انتشر بعد هذا القرن بشكل واضح جداً، ومن أهم الحضارات التي اعتادت على استعماله: المصرية، والسومرية، والفرس، والبابلية، والإغريق، وبدايةً كان الناس يستعملون ما يعرف بكبريتيد الزئبق كبديل لأحمر الشّفاه الذين يباع حالياً، وبعدها اتجه الناس إلى تحسين هذا المنتج وإدخال التحسينات التركيبية إليه، وأحمر الشّفاه يختلف في أنواعه وأشكاله، وأيضاً يختلف في أسعاره، وذلك ليتناسب مع احتياجات الناس المختلفة.

أنواع ومكونات أحمر الشّفاه

كما ذكرنا سابقاً فإنّ أنواع أحمر الشّفاه متعددة ومختلفة، فهناك أنواع تخلو من اللمعان، ولا يوجد فيها أي مكوّن للترطيب، وهناك أنواع تحتوي على درجة متوسطة من اللمعان، ولكن في الوقت نفسه تترك قليلاً من الجفاف على الشّفاه عند استعمالها، وهناك أنواع أخرى توفر درجة ساطعة وقوية من اللمعان، وفي هذا النوع يتم استخدام إضافات عدة أثناء تصنيع المنتج، ومن أهم هذه الإضافات :السيليكا، والميكا، وقشور السمك وغيرها.

إن المكونات الرئيسة التي يتم صناعة أحمر الشّفاه منها تتراوح بين مركبات عضوية معقدة، ومركبات طبيعية وبسيطة، ومن الأمثلة على المكونات الطبيعيّة: الزيوت، والصّباغ، والعطور، والشمع، كشمع الفربيون وشمع العسل، وعادةً ما يتم استعمال زيوت معيّنة في تصنيع أحمر الشّفاه، كزيوت اللانولين، وزيوت الخضراوات، وزيت الخروع، وزبدة الكاكاو، وزيت الزيتون، حيث يتم إضافة الزيوت إلى مادة الشمع، وهناك أيضاً مكونات تضاف إلى أحمر الشّفاه لمنع حدوث التزنّخ في المنتج نفسه، ومن هذه المكونات: الصباغ، والعطور، والمواد المضادة للأكسدة، والمواد الحافظة، بالإضافة إلى المكونات التي تزيد من لمعان ورطوبة وليونة المنتج، أما عملية تحضير منتج أحمر الشّفاه، فتتم بالخطوات التالية:

  • تذاب جميع المكونات الخاصة بأحمر الشّفاه في وعاء خاص ومنفرد.
  • بعدها يتم خلط الزيوت والمذيبات وغيرها من المكونات مع الصباغ، ويتم مزجها جيداً بالشمع الساخن، مع ضرورة التخلص من أي فقاعة هوائية موجودة بالخليط نفسه.
  • ثم يتم وضع الخليط في قوالب خاصة ونظيفة حتى يبرد، وبعدها يتم فصل الخليط، وتختلف عمليات التحضير وفقاً لطبيعة درجات الألوان والأصباغ المستخدمة في تصنيع المنتج.
  • يُسكب الخليط الناتج في مجموعة من الأنابيب الخاصّة، ويترك فيها حتى يبرد، وبعدها يمر الخليط في مرحلة التعديل لشكله، كالتخلص من بعض الثقوب وتحسين شكله مثلاً، ومعالجة أي عيوب موجودة.
  • أخيراً تتم تعبئة منتج أحمر الشّفاه وتغليفه في علب خاصة، وذلك حسب الشكل النهائي للمنتج، وفي بعض الأحيان يتم إخضاع المنتج لفحوصات معينة للتأكد من جودته.