معلومات عن تخصص علم النفس

معلومات عن تخصص علم النفس

علم النفس

يعرف علم النفس على أنه الدراسة العلمية الخاصة بالسلوك، والقدرة على التحكم والتنبؤ به، وهو دراسة التفكير والعقل والشخصية، والعمل على تحليلها بشكل دقيق والتعرف على الأنماط المختلفة لها، وتطبيق ما تمّت دراسته على أرض الواقع، من أجل معرفة المشاكل النفسية التي يواجهها الإنسان، والسعي لحلها وعلاجها من جذورها.

صعوبات تخصص علم النفس

يرى الكثير من الأشخاص أن تخصص علم النفس من التخصصات المعقدة والصعبة نوعاً ما، إلا أن هذه الصعوبة متفاوتة ما بين الطلبة، فكل منهم له قدراته وإمكانياته العقلية والفكرية وتفوقه العلمي، فلا يمكن قياس مدى الصعوبة على جميع الطلبة، ولتفادي هذه المشكلة يجب على كل طالب أن يطلع على العديد من الكتب المتعلقة بعلم النفس، قبل التسجيل بهذا التخصص، لتجنب التعرض لأي صعوبة من الصعوبات التي سوف نذكرها في عدة نقاط أهمها:

  • تخصص علم النفس يتبع للفرع الأدبي، ومع ذلك فإن الطالب الذي يلتحق بهذا التخصّص، سوف يتطرق لدراسة العديد من المواد المتعلقة به والتي ترتبط بشكل أساسي بالفرع العلمي، كالإحصاء النفسي، وعلم النفس الفسيولوجي وغيرها من المواد العلمية، وتعد هذه الصعوبة من أكثر المشكلات التي تواجه طلبة هذا التخصص، وتجعلهم غير قادرين على الاستمرار في دراسته.
  • يضم هذا التخصص العديد من المواد التي يجب أن تدرس باللغة الإنجليزية، مع العلم أنّ الطلبة يواجهون مشكلة كبيرة في هذه اللغة وإتقانها.
  • يتطلب هذا التخصص إجراء العديد من الأبحاث والتقارير، بالإضافة إلى الأهمية الكبيرة للاطلاع على العديد من الدراسات القديمة والحديثة على حد سواء، ومثل هذه الخطوة تشكل صعوبة عند أعداد كبيرة من الطلبة.
  • نظراً لكثرة المدارس النفسية المتعلقة بهذا التخصّص، هناك صعوبة كبيرة في استيعاب العديد من المفاهيم والمصطلحات النفسية، التي لها علاقة مباشرة بعلم النفس.
  • يتضمن علم النف العديد من الفروع النظرية والتطبيقية على حد سواء، بالإضافة إلى الضرورة الحتمية للتعرف على جميع هذه الفروع دون تجاهل أي منها.
  • ضرورة العمل بشكل ميداني بعد الانتهاء من مرحلة الجامعة، والحصول على شهادة في هذا التخصص.

مميزات تخصص علم النفس

يتميز علم النفس عن غيره من التخصصات في أنه يدرس الأصول والأسس التي يقوم عليها العلم، ولا يعتمد على دراسة الأفكار والمعلومات السطحية التي يتم المتاجرة بها من قبل المختصين بالبرمجة اللغوية والعصبيّة، بالإضافة إلى تطوير الذات، لذلك نجد اختلافاً كبيراً عند دراسة علم النفس كما هو في الكتب النفسيّة التي يتمّ تداولها بين العوام.