مراحل زراعة بذرة الخروع

مراحل زراعة بذرة الخروع

الخروع

الخروع هو نباتٌ استوائيٌ سريع النمو، يُزرع للاستفادة من بذوره في استخراج الزيت الذي يُستخدم في العديد من المجالات، مثل: تشحيم المحركات عالية السرعة والطائرات، ويستخدم في صناعة الصابون، وورق النشاف، والطباعة، والأحبار، والورنيش، والمواد البلاستيكية، كما أنه يُستخدم في تحضير مُختلف العلاجات المنزلية لبعض المشاكل، مثل: التخلص من الحكة، وحَب الشباب، وترطيب البشرة، وتقليل التصبغات الجلدية، وتعزيز قوة الجهاز المناعيّ. ويتمُّ الاستفادة من أوراق نبتة الخروع أيضاً؛ إذ تُقدّم كنوعٍ من التغذية لدود القز، أو كنوعٍ من السماد، ويُستخدم خشبها للتدفئة، وفي هذا المقال سنذكر مراحل إنبات بذرة الخروع، وطرق العنايةِ بها.

مراحل زراعة بذرة الخروع

تتطلب زراعة نبات الخروع مناخاً حاراً، وجافاً، ويمكن زراعتها تحت كل الظروف المناخية البعلية، والمروية، وفيما يلي خطواتُ استنبات بذور الخروع:

  • نقع البذور: الخطوة الأولى لإنبات بذور الخروع بنجاحٍ هي نقعها في الماء الدافئ مدّة أربع وعشرين ساعةٍ قبل الزراعة؛ وذلك لتعقيمها، وتفادي أية أمراضٍ تُصيب النبتة في المستقبل.
  • اختيار الأصيص الصحيح: يجب زراعة البذور في أوعيةٍ كبيرةٍ، وعميقةٍ؛ لأنّها تبدأ بالنمو بسرعةٍ كبيرةٍ، ولا تستغرقُ سوى أياماً معدودةً حتى تبدأ الشتلة بالظهور.
  • زراعة البذور: تُصفّى البذور من الماء، وتُزرع في المكان المجهَّز والمعقم، وعلى عمق بوصةٍ أو بوصةٍ ونصف، ثمَّ ريّها بشكلٍ جيّد ومنتظمٍ حتّى تبقى الأرض رطبةً، ولكن من دون الإفراط في الريّ؛ لتنجب تعفن البذور، ويُمكن تغطية مكان الزراعة بالخيش لحمايتها من الطيور، ولتسريع عملية الإنبات.
  • التسميد: كما ذكرنا فشتلات الخروع تنمو بسرعة، وبمجرد أن تبدأ الأوراق بالظهور يجب استخدام الأسمدة العضوية، مثل: مستحلب الأسماك، ومحلولٍ عضويٍ آخر، ونبات الخروع يحتاج إلى أشعة الشمس المباشرة لينمو بشكلٍ أفضل.
  • الحصاد: تنبت البذور داخل قرونٍ نباتيةٍ تُشبه نبات الفول، ويتمُّ حصادها بعدَ أن تبدأ بالجفاف على الشجرة، ثمَّ الاستفادة منها من خلال تخزينها لزراعتها مُجدداً، أو استخراج الزيت منها.

نصائح ومعلومات عن نبات الخروع
  • بذور الخروع بذورٌ سامةُ، ويجدر إبقاء الأطفال والحيوانات الأليفة بعيداً عنها، ويُنصحُ أيضاً بقطع زهور النبتة لمنعِ تشكّل البذور، ويتركز السم في أوراق نبات الخروع أيضاً ولكن بكمياتٍ أقل.
  • يمكن أن تُسبب بذور الخروع حساسيةً لبعض الناس، ولكنها ليست سامةً عندَ اللمس.
  • من فوائد نبتة الخروع أنّها تمتص ثاني أكسيد الكربون، وبالتالي تحدُّ من تراكم الغازات الدفيئة في الغلاف الجويّ، وحماية البيئة من التلوث.
  • يُعتبر الزيت المستخرج من بذور الخروع جُزءً من السوق الدوليّ المتنامي؛ إذ يُستخدمُ لأكثرِ من سبعمئةِ نوعٍ من الصناعات.