ما هو حج التمتع

ما هو حج التمتع

الحج

إنّ الحج هو أحد الفرائض التي أوجبها الله عزّ وجل على عباده المسلمين للتكفير عن ذنوبهم وتطهير أنفسهم، ويعدّ أحد أركان الإسلام الخمس لمن استطاع إليه سبيلاً، فقال عزّ وجل في كتابه الكريم: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ) [البقرة: 197].

الأنواع

للحج عدّة أنواع، ويمكن للحاج أن يختار أيٍ واحد منها، وهذه الأنواع هي:

  • الحج المفرد: وفي هذا الحج ينوي الحاج أداء الحج فقط في الأشهر الحرم، وفيه يتلفّظ عند الإحرام بلبيك حجاً، وعندما يصل إلى مكة المكرمة يطوف طواف القدوم ثمّ يسعى للحج، ولا يحلق فيه، ولا يقصّر، ولا يحلّل من إحرامه حتّى الانتهاء من رمي جمرة العقبة في يوم العيد، ولا ينحر الهدي.
  • الحج المقرن: وفيه ينوي الحاج للحج والعمرة معاً، فيحرم بالعمرة والحج ويقرن بينهما، ويمكنه أن يحرم للعمرة أولاً ثم يدخل الحج قبل الشروع في طواف العمرة، ويقول "لبيك عمرةً وحجاً" مع وجود النية، ويجب أن ينحر الهدي.
  • حج التمتع: فيه يحرم الحاجّ في الأشهر الحرم لأداء العمرة، ويبدأ بقول: "لبيك عمرة"، ويسعى للعمرة عند الوصول لمكة المكرمة، ثم يحلق ويقصّر، وفي اليوم الثامن من ذي الحجة، يحرم ويقول "لبيك حجاً" ويؤدي جميع مناسكه.

خطوات حج التمتع
  • الإحرام في الأشهر الحرم بالعمرة أداء جميع أركانها والتحلل بعد الانتهاء منه.
  • الإحرام في اليوم الثامن من ذي الحجة لأداء الحجّ من مكانه الذي نزل به، ويبدأ بقول: "لبيك حجاً"، ثمّ الذهاب إلى منى والبقاء فيها إلى اليوم التاسع من ذي الحجة.
  • الخروج إلى عرفة في اليوم التاسع، والبقاء في حدودها حتى غروب الشمس.
  • التوجّه إلى المزدلفة وصلاة المغرب والعشاء فيها والبقاء فيها إلى الفجر.
  • التوجّه إلى مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة ثمّ السعي بين الصفا والمروة، ثمّ التحلّل من الإحرام.
  • التوجّه إلى منى والمبيت فيها لرمي الجمرات، حيث يبيت الحاج في مِنى ليلة الحادي عشر والثاني عشر للحاجّ المتعجّل، والثالث عشر للحاجّ المتأخّر، ويرمي الجمرات خلال أيام التشريق، وهي ست حصيات في كلّ يوم بعد غروب الشمس، حيث يبدأ بالجمرة الصغرى ثمّ الوسطى ثمّ الكبرى.
  • التوجّه إلى مكّة المكرمة لأداء طواف الوداع، وبذلك يكون طواف الوداع آخر ركن من مناسك الحج.