ما عملة لندن

ما عملة لندن

لندن

هي عاصمة المملكة المتحدة وأكبر مدينة فيها، وتقع على نهر التيمز في جنوب بريطانيا، ويسكن فيها حوالي 8.4 مليون نسمة، حيث تعد أكبر مدن أوروبا، وأحد أهمّ مراكزها الاقتصادية، والثقافية، والساسية، كما يوجد فيها عدد كبير من المتاحف، والمسارح، والجامعات، والمعاهد، وتعتبر الديانة المسيحية هي الديانة الرسمية في لندن، إذ دخلتها لأول مرة في العهد الرومانيّ، حيث يبلغ عدد المسحيين فيها حوالي72%، وتتبع أغلب الكنائس الطائفة الأنجليكانية، والتي تعود إلى القرن السادس عشر، ويعتبر القديس مارجرجس هو شفيعها.

عملة لندن

تعتمد لندن في عملتها على الجنية الإسترليني التي تعتمدها المملكة المتحدة بشكل عام، حيث كان الجنيه الإسترلينيّ في بداية ظهوره كمصكوك فضيّ، وقد أصدرت أولى العملات النقديّة في عام 1694م، والنقود التي تمّت طباعتها كانت في سنة 1745م كما أنّها كانت مكتوبة بالأيدي، وقد اعتمدت المملكة المتحدة عملة الجنية الإسترليني بشكل رسميّ عام 1855، حيث بدأت في إصدار عدة فئات متنوّعة كالعشرة، والخمسة، والعشرون، والخمسمئة، والثلاثمئة، والمئتين، والألف جنيه الإسترليني، كما استبدلت العملات الذهبية بالعملات المصنوعة من الورقة في بداية عام 1900م، ثمّ تمّ تطويرها بشكل سريع عبر مرور السنوات، بالإضافة إلى العملات المعدنية التي تمّ ظهورها في بداية عام 1968م، والتي اعتمدت على فئات الخمسة والعشرة بنس، أمّا بالنسبة لعملات الخمسين بنساً، والأقلّ منها تم ظهورها في وقت لأحق.

ملاحظة: أكثر العملات المتداولة في الأسواق هي الجنية الإسترليني، وقد يحتلّ المرتبة الرابعة من حيث الترتيب، بالإضافة إلى أنّها العملة التي واجهت بعض المشاكل، والأزمات بعد حدوث الأزمات المالية والاقتصاديّة في بريطانيا في السابق.

معلومات عن اقتصاد المملكة المتحدة

في الفترة السابقة للأزمة الماليّة التي شهدها العالم في عام 2008 كان الاقتصاد البريطانيّ يعتمد على الإنفاق الاستهلاكيّ حيث أصبح هناك تحوّل نحو مزيد من التصدير، بالإضافة إلى أنّ صندوق النقد الدوليّ كان يتوقع أن ينمو الاقتصاد البريطانيّ بشكل سريع من القرون السابقة.

قد شهدت جميع الاقتصادات في الولايات المتحدة وألمانيا، وكندا، وإيطاليا، واليابان نفس التغير مثل المملكة المتحدة، بالإضافة إلى انخفاض بشكل تدريجيّ في الإنتاج والتصنيع كنسبة من الناتج المحليّ الإجماليّ، والمملكة المتحدة وفرنسا في الجزء السفلي مع 10% من الاقتصاد التي تعزى إلى التصنيع، حيث تاتي ألمانيا على رأس القائمة بنسبة 22%، ثم تاتي اليابان بنسبة 19%، وفي الوقت ذاته احتل قطاع الصناعة التحويلية في المملكة المتحدة أسرع وتيرة.