ما علاج رائحة الفم

ما علاج رائحة الفم

دائماً ما نشهد في حياتنا اليوميّة كيف أنّ الرائحة الكريهة للفم توثّر بشكلٍ سلبيّ فى قدرة الشخص على التحدّث وقدرته على التعامل مع الآخرين والاندماج معهم؛ حيث تؤثّر رائحة الفم الكريهة تأثيراً سلبياُ على ثقة الشخص بنفسه، وكما أنّ رائحة الفم تؤثّر سلباً أيضاً على المتلّقي؛ إذ تؤثر على انطباع المتلقّي وقد تجعله يرغب بقطع الحديث والانصراف إلى شخصٍ آخر، ويعتمد الأفراد الّذين يعانون من هذه المشكلة على معجون الأسنان وغسيل الفم كحلٍّ كافٍ للتخلّص من الرائحة الكريهة، ولكن في بعض الحالات قد لا يكون الغسيل المنتظم للأسنان كافٍ لحلّ المشكلة رغم دوره الأساسيّ، وفي هذا المقال سنبحث في سبب المشكلة وكيفيّة التخلّص منها.

يعدّ الفم نظاماً غنيّاً بالعناصر المختلفة والمتنوّعة؛ إذ تمرّ به الغازات التنفسيّة والهواء الخارج من الرئة، بالإضافة إلى وجود اللعاب في الفم، وكذلك المواد القاسية المتمثّلة بالمواد الصلبة مثل الأسنان واللسان، وكذلك لا يمكننا نسيان الأغشية المبطّنة للفم.

كيفيّة التخلّص من رائحة الفم الكريهة
  • اغسل أسنانك بعد تناولك لكلّ وجبة، أو في أقل الأمر احرص على غسل أسنانك مرّتين كلّ يوم باستخدام معجون الأسنان، وقم باستخدام فرشاة تصل لمختلف مناطق الفم.
  • تأكّد من تخلّصك من أيّة بقايا موجودة بين أسنانك سواء أكان ذلك بواسطة خيط تنظيف الأسنان أو باستخدامك لعيدان تنظيف الأسنان، واحرص على عدم التسبّب بجرح للثة .
  • قم بغسل لسانك؛ حيث يهمل الكثير من الأشخاص هذه الخطوة عند تنظيف الفم ممّا يجعل البكتيريا تنمو عليه ويظهر ذلك في بعض الأحيان عن طريق وجود طبقة بيضاء رقيقة على سطح اللسان، فلا بدّ من الحرص على تنظيف سطح اللسان باستخدام الفرشاة المخصّصة لتنظيفه؛ إذ يساعد ذلك على التخلّص من البقايا والبكتريا، وقد تؤدّي الفرشاة العاديّة الهدف ولكن يفضّل استخدام الفرشاة المخصّصة لتنظيف اللسان .

احرص على التأكّد من نظافة تركيبات الأسنان إذا كنت تستعملها، وقم باستشارة الطبيب المختص لمعرفة الطريقة المثلى في تنظيفها والمعدّل الزّمني المحتاج لفعل ذلك.

  • قم بشرب المياه بكثرة لمنع جفاف الفم، واعمل على غرغرة الفم بالماء والملح؛ إذ إنّ ذلك يمنع تواجد البكتيريا في الفم، وكما يساعد في علاج الالتهابات، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الماء مفيدٌ جداً في علاج الكثير من المشاكل الّتي يواجهها الإنسان أو يشعر بها وهي كثيرةٌ جداً ولا يمكن حصرها.