كيف يكون الإنسان واثق من نفسه

كيف يكون الإنسان واثق من نفسه

الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي أساس النجاح في الحياة دون التوكل على أحد، ويحتاج الشباب إلى تنمية الثقة بالنفس من أجل القدرة على اقتحام الحياة الاجتماعية والعملية التي تتميز بالتنافسية الشديدة في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة، حيث إن فقدان الثقة بالنفس وبالإمكانات يؤدي إلى إهدار الإمكانيات الذاتية وفقدان فرص التقدم والتطور، بينما تؤدي الثقة بالذات إلى تحرير الذات من الخوف من الانطلاق في الحياة وخوض التجارب المختلفة بشخصية متميزة دون تقليد والسعي نحو هدف واضح والنجاح في الوصول إليه.

أسباب عدم الثقة بالنفس

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تجتمع في الشخص الواحد فتؤدي إلى فقدان ثقته بنفسه نهائياً، وهناك بعض الحالات التي يظهر لديها سبب واحد مثلاً فيؤدي إلى فقدان الثقة الجزئية بالنفس في إحدى نواحي الحياة، مثل الشعور بعدم التفوق الجسدي الذي يؤدي إلى فقدان الثقة بالذات في العديد من المواقف، والشعور بعدم القدرة على التصرف، أو الخوف من التوبيخ بسبب التعرض لحالات من الإهانة في الصغر أدت إلى تعاظم تلك الحالة، أو التعود على لوم النفس بشكل سلبي واتهامها بالضعف والتخاذل بما يسبب تدمير الصحة النفسية بالفعل.

كيفية تنمية الثقة بالنفس
  • الخطوة الأولى والأهم في في طريق تنمية الثقة بالذات هي بأن يقنع الإنسان ذاته بأنه مهم وقوي وقادر على التقدم في الحياة دون الاستعانة بأحد، يجب أن يشجع الإنسان نفسه بمختلف الطرق، حتى بترديد جمل مثل "أنت قادر" و"أنت تستطيع"، مع العلم بأن الإحساس بالظلم من الآخرين أو الاحتقار للذات لن يقدم ولا يؤخر شيئاً في الحياة.
  • العمل على التقدم عملياً في طريق الثقة بالذات عن طريق التسلح بأمرين هامين للغاية وهما المعرفة، والقوة الجسدية، حيث إن المعرفة طريق لتحقيق الغلبة الفكرية وتخطي الصعاب والمشاكل بأبسط الطرق والأساليب، كما أنها وسيلة للتقدم الاجتماعي حيث إنها تنمي القدرة على التواجد بشكل فعال في المناقشات المختلفة، بينما تنمي القوة الجسدية من الثقة بشكل عملي في اقتحام المخاطر والتجارب الجديدة التي قد لا يمتلك المرء الشجاعة الكافية لمواجهتها دون الثقة التي تمنحها له ممارسة الرياضة.
  • العمل على مساعدة الآخرين دون انتظار مقابل وبمبادرات شخصية ينمي من قدر المرء ويجعل له مكانة خاصة في نفوس من حوله، كما أن ذلك يسبب ثقة عظيمة بالذات في حالة مشاهدة القدرات والإمكانيات الشخصية تؤدي إلى نفع الغير بشكل عملي، ومن الهام كذلك التعرف على أشخاص جدد والبدء في التواصل معهم بشكل مختلف عما اعتاده الآخرون.