كيف تنمي عقلك

العقل

يعدّ العقل أحد الأجزاء المهمة في جسم الإنسان بل ربما يعتبر أهمها إذ إنّه هو الذي يعطي للإنسان هويته ويميزه عن الحيوانات الأخرى المختلفة والتي تمتلك باقي الأعضاء ذاتها وربما أفضل منها، كما أنّ العقل يعدّ المفتاح الرئيسي لتطور المجتمع وارتقائه، فمن منّا لا يرغب بتطوير عقله إلى مرحلةٍ جديدة وحمياته من المشاكل المختلفة التي يتعرض لها الناس في هذه الأيام والمرتبطة بوظائف الدماغ وخاصةً تلك المتعلقة بالذاكرة والمرتبط بالتقدم في العمر، فنسمع كثيراً من الناس في هذه الأيام يعانون من النسيان بشكلٍ مستمر ومتتابع ويتعرضون لأمراض مختلفة كالزهايمر والباركينسون، ولهذا وجد العلماء بعض النصائح المختلفة المتعلقة بتطوير الدماغ بشكلٍ مستمر عن طريق عددٍ من الدراسات المختلفة، وفيما يلي سنذكر بعضها:

كيف تنمي عقلك
  • إنّ العقل كأي جزءٍ من أجزاء الجسم يتطور عن طريق التدريب المستمر، فكما توجد تمارين مختلفةٍ متعلقةٌ بتنمية العضلات والعظام في الجسم، فتوجد تمارين مختلفةٍ تستهدف تطوير الدماغ كالألغاز وغيرها والتي تعمل على استهداف عدة أجزاءٍ في الدماغ في الوقت ذاته، كما أنّه من الممكن لتنمية الدماغ القيام بالأفعال المختلفة بيدك الأخرى، فإنّ كنت تستعمل يدك اليمنى من الممكن ان تقوم بتنظيف أسنانك باليسرى أو تسريح شعرك وغيرها.
  • "العقل السليم في الجسم السليم"، هذه المقولة ربما تعتبر أول مقولةٍ يسمعها الجميع منذ أن يولدوا وهي ما تزال تثبت صحّتها مع تقدم الزمن، فعليك التمرين بشكلٍ مستمر ممّا يساعد على تحسين وظائف الجسم والدماغ في آنٍ واحد، كما أنّه من المهم عدم القيام بنشاطٍ واحدٍ فقط، بل إنّه من المهم التنويع في النشاطات من وقتٍ لآخر كتسلق الجبال، أو القيام بمغامرةٍ مع الأصدقاء في الغابات أو الأودية المختلفة، أو القيام بألعابٍ مختلفة والتنويع بينها ككرة القدم والسلة والتنس وغيرها وهي ما تساعد على إبقاء الدماغ نشيطاً على الدوام.
  • لكي يكون الجسم سليماً والعقل سليماً لا بد من الاهتمام بالغذاء الذي تقوم بتناوله، فالعقل السليم لا يكتمل إلّا بالغذاء السليم الذي يحتوي على المواد الغذائية المختلفة وبالمقادير الصحيحة والتي تلزم للدماغ، فكم نسمع في الوقت الحالي عن مشاكل مع الناس من فقدان الذاكرة وغيرها والتي يكون السبب وراءها نقص فيتامين ب12 على سبيل المثال.
  • من المهم أن تقوم بتجربة أمورٍ جديدةٍ على الدوام والتي تعمل على تشغيل العقل وتحديه غير الألغاز والرياضات، والتي تتركز على تعلم الأمور الجديدة على الدوام كقراءة الكتب بشكلٍ مستمر والتي أثبتت فعاليتها في تطوير وظائف الدماغ، أو حفظ قصيدةٍ جديدة أو تعلم لغة جديدة أو العزف مثلاً على آلةٍ موسيقية، فقد أثبتت الدراسات على سبيل المثال أن من يحفظون القرآن الكريم كاملاً يكونون أقل عرضةً بشكلٍ كبير للإصابة بالزهايمر وهذا لحفظهم له ومراجعتهم له بشكلٍ مستمر.