كيف تكون كاتباً مبدعاً

كيف تكون كاتباً مبدعاً

الكتابة

سواء أردتَ أنْ تكتبَ مَقالاً بسيطاً، أو أردتَ أن تكتبَ قصةً قصيرةً، أو أردتَ أن تَبدأ بكتابة روايتك الأدبية، فإنّك بحاجة إلى الإبداع ليكون مُنتَجُك الأدبيّ متألقاً. إنّ الموهبةَ جزءٌ مهمٌ وأساسيّ في الكتابة الإبداعيّة، ولكنّها ليسَتْ الجزء الوحيد نحو الكتابة بإبداع. يقولُ الأديب الألماني غوته: "الموهبة ليست مجرد طموح، لكنّها تَجاربُ سَابقة، تقاليد، ثقافة ". نَعْم لا شكّ أن الكتابة تحتاج إلى الموهبة ، لكنّ الحاجةَ إلى صَقلِ المَوهبةِ وتَنميتِها وإبراز المَهارة في الأُطر الصحيِحة أشدُّ حَاجَةً وأعظَمُ شأناً؛ فإذا كنتَ مُحِباً وشَغُوفاً بالكتابة، فأنتَ علَى الطريق الصحيح نحو أنْ تُصبِحَ كَاتِبأ مُبدعِاً. في هذا المَقَال نَستَعرِضُ أهمَّ الأسَاليب التي مِنْ شَأنِها أنْ تَرفَع مِنْ مُستَواك الأدبيّ وتَجعلَك علَى طَريق الإبداع.

أساليب الكتابة بإبداع
  • اكتب كثيراً: إنّ السرَّ في الكتابة الجيدة يَكمُن في الكتابة أكثر، واظِب على الكتابة في مختلف الأحوال والظروف، وفي أيّ وقتٍ يُتاح لك. احتفظْ بقلمٍ ودفترٍ صغيرٍ مَعَك أينما ذهبتْ، واكتبْ مَا تَشعرُ بِه على الدوام، هذا مِن شَأنِه أنْ يجعلَك قَريباً مِن الكِتَابة، وأنْ تُقبِل عليها بكلِّ الأحوال.
  • اقرأ كثيراً: اقرَأ كثيراً ولا تَسأمْ مِن القراءة، اقرأ في كلِّ مَكان، في الحافلة، في المكتب، أمام الشُرفة، بجَانب المدفأة، عنْد انتتظار دورِك عند طبيب الأسنان. في أيّ مكان كنتْ لا تترددْ أن تبدأ بالقراءة، احتفظ بكتابك الذي تطالعه معك أينما ذهبت، واشغلْ لَحَظات فراغك بالقراءة.
  • اقرأ في كافّة المَجَالات: هُنالك بَعضُ الكُتب التي يخفق القلب لِجَمال جُمَلِها، وأُخرى قد لا تُثِيرُ شَغَفَك وفُضَولك، ولكن مُعظَم الروائيين والكتّاب ينَصحونَ الكاتبَ الناشئْ بالقِراءة في مُختَلف المَجالات؛ في التاريخ والجغرافيا والصحة والفلك والفلسفة، وغيرها. إنّ هذا مِنْ شأنه أن يُكوّن نظرةً أكثر شُمُولية في معرِفة الكاتب الناشئ وبالتالي في كتابَتِه.
  • أعدْ الكتابة: إنّ الكِتابَة مَا هي إلا إعَادة الكِتابة، أعدْ كِتَابة نَصٍ يُعجِبك، أعدْ كتابته بِلُغتِك وأسلوبك، كَرّر ذَلِك مَراتٍ عِدّة، هذا مِن شَأنِه أن يَجعلَك تُحدّد أسلوبَك وتَعِرف نِقَاط ضَعْفك ونِقَاط قُوتِك، أعدْ كِتَابة مَا تُحِبُّ أنْ تَقرَأه.
  • اخترْ الجُمَل القَصيرة: ابتعدْ عَنْ الجُمَل الطويلة والعِباراتِ الرَنّانة، لا تُضيّع المَعنَى بالكثيرِ مِن الصُور التجميليّة، نَعَم يُحِب القَارئ أن يستمتع بجماليات الكتابة، ولكنّ النص يَفقد معناه إذا غلبَهَ الوصْف، تجنّب التكرار وازدِحَام الأفكار.
  • ابدأ صَغيراً : الكثيرُ مِنْ الكُتّاب والروائيين بدؤوا بالقِصص القصيرة، ومَقالات الصحف، ابدأ صغيراً، اصنعْ مُدوّنتك واكتبْ فيها بشكلٍ يوميّ، مهما بَدَا الأمرُ مُتعَباً لا تَتخلّى عَن هذا العَمَل البَسيط، مِنَ الأفضَلِ دوماً البدء بمهمةٍ صغيرة وإذَا كُنتَ تَمتلِك الموهبَة فستَجِد طَريقك بالتأكيد .
  • كنْ هادفاً في كتابتك: إذا لم تكنْ تَنوي مِنْ ورَاء كِتاَباتَك جَعلَ العَالَم مَكاناً أفضل، فلا تكتب ! العَالمُ ليسَ بحاجة إلى مزيدٍ مِنْ الفَوضَى والجُنون، كُن نَبيلاً في أدبك، فقد تكونُ قِصَتُك الأدبيّة ليستْ وَاقِعاً لكنْ مِن شَأنِها أنّ تُغيّر الواقع.
  • اخفِضْ سَقف تَوقُعَاتك: عِندَما تَكتُب وأنتَ تَأمَلُ بالحصُولِ علَى المَالِ أو الشُهرَة أو غيرَه، فإنّ عمليّة الكِتابة تَكونُ مُثقَلَةً بالتوقعات، اكتبْ لأنّك تُريدُ أن تَكتب ولا تبدأْ بتزييفِ كِتاباتِك لأجل أي غرض؛ لأنّ النَتيجة ستكون تَشوَيهَ مَهاراتِك الكتابيّة وربَما تَنضب!
  • اخترْ مَوضوعَك : "الفنّ العَظيم هو الفنّ الذي يُحدّد ويَعزِل نَفسَه" (غوته)، إنّ المَهمّة الأُولَى التِي يَنبغِي علَيك إتمَامُها هي تَحدِيد المَوضوع. كُنّ مُحدّداً في اختِيارك، واعزلْ نَفسَك عن القَوالِب والآراء الجَاهِزة، استَخرِج مِن تَشابُكَات الحياة وتَعقيدَتها مَوضُوعاً يَشغَلك، مَوضُوعاً يُثير أسئلةً استثنائيةً داخلِك، مَوضُوعاً جَدلَياً ولا تجعلْه مَوضُوعاً واسِعاً لأنّ ذَلك مِن شأنِه أن يُضعِف العَمَل .
  • أعدْ قراءة ما كتبت: عندَما تَنتَهي مِن عَملك الأدبي، اعرضْه علَى قُرّاءٍ تَثِقُ بهم، واستمعْ لِمَا يَقُولُون لك عمّا كَتبتَه، قدْ تَفُوتك بَعضُ الِنقاط والزوايا، وسَيشيرُون علَيكَ بتصحيحها.
  • طوّر مهاراتك في تقنيات الكتابة : هنالك العديد من التقنيات المفيدة في الكتابة من شأنها أن تُحسّن أداءك في الكتابة، انضم إلى ورشات العمل والدورات التدريبية في هذا المجال إذا كنت ترغب بأن تصبح كاتباً مبدعاً عليك ألّا تغفل عن تطوير أدائك.
  • اخترْ عُنواناً مُناسِباً : اجعلْ اختيار العُنوان آخرَ شيءٍ تَفعلُه لِمقالِتِك أو كِتَابِك أو قصَّتك أو أيّ أمرٍ تَنوي كِتَابته، إنّ للعنوان الأثرَ البَالغَ في جَذِبِ القَارِئ، عَلَى العُنوانِ أنْ يَكونَ وَاضِحاً دُونَ أنْ يقلّل مِن فُضِول القَارِئ وحَبَّه للإطّلاع.

هذه هي أبرز الأساليب التي من شأنها أن تجعلك على الطريق الصحيح نحو الكتابة بإبداع، وكما أشرنا لا تتخلّى عن شغفك وعزيمتك نحو الكتابة، وعليك أن تُدرك أنّ الطريق ليس سهلاً فتجهّز جيداً، واجعل عزيمتك أكبر من العقبات.