كيف تكون انسان اجتماعي

كيف تكون انسان اجتماعي

الوحدة

الوحدة من أسوأ المواقف التي ممكن أن يواجهها الإنسان، فالعزلة أمر خطير ويؤثّر على الإنسان وتصرفاته وطباعه، وتقليل قيمته لدى الناس ولدى نفسه، فالانطواء على النفس والوحدة من أهم عوامل تدمير النفسية والشخصية، أمّا الشخص الاجتماعي فهو شخص محبوب ومرحب به، وباختلاطه بالناس يُطوّر من ملكاته النفسية والفكرية وخبراته في الحياة، ويزيد من ثقته بنفسه، ويستفيد من علاقاته بقضاء الحوائج بسرعة، وحتى يصبح الإنسان شخصاً اجتماعيّاً يتوجّب عليه إيجاد الثقة بالنفس، وترسيخها وتكبيرها، فهي بالنهاية مهارة مكتسبة.

كيف تكون إنساناً اجتماعيّاً
  • السلام ورد السلام: عليك أن تنشر التحيّة على جميع الأشخاص، وهذا يعمل على إزاحة الحواجز بين الجميع وينشر الألفة والسلام.
  • تفاعل مع جميع دائرتك المحيطة: أظهر اهتمامك بمن حولك سواءً بالمدرسة أو الجامعة أو العمل، وبادر للحديث معهم، وتكلّم وتفاعل بشكل مثير للاهتمام وغير مبالغ فيه بنفس الوقت، انظر للعين حين الحديث مع الآخرين واظهر بعض الاهتمام بالحديث.
  • الابتعاد عن الانتقاد: الانتقاد باستمرار سيء وغير مستحب، والشّخص الذي يميل للانتقاد الدائم لتصرّفات الناس وأفعالهم يتجنّبه الآخرون ولا يتفاعلون معه، لأن الانتقاد يعكس صورة مشوشة وسلبيّة بأنه لا يتقبل الرأي الآخر ولا يتحلى بالثقة بالنفس.
  • المبادرة للين في التعامل والابتسام: حيث إنّ الابتسامة تكسب الود، وتفتح جميع الأبواب المغلقة للود والمحبة بين المجتمع المحيط بك، لكن لا تبالغ فيها واستعملها في الوقت المناسب.
  • الابتعاد عن الكذب: الشخص الصادق الذي يبتعد عن الكذب والخداع يكسب ثقة الجميع وودهم، ويميل الجميع للتمسك به ويفضّلون صداقته، والكذب العنصر الرئيسي في كسر العلاقات ما بين الناس وضعفها مهما كانت قوية.
  • حب الخير ومساعدة الآخرين: النفس المحبّة للخير هي شخصية محبوبة ومتميزة؛ لأنّ الجميع يرى شفافية وطهارة القلب والروح، ممّا يجعل المحب للخير شخصاً مريحاً ولا يمكن الاستغناء عنه.
  • الابتعاد عن الغيبة والكلام عن الناس: حذّرت جميع الديانات والمجتمعات من الغيبة والنميمة، وهي تكون بذكر شخصٍ آخر بغيابه بصورة بشعة بغير حق أو مبالغ بها، والغيبة أمر خطير مهما كانت الأهداف نبيلة أو قبيحة، سواء هدف نبيل أو قبيح، فكلّ إنسان طموح ويريد بناء شبكة اجتماعية عليه أن يبتعد عن الغيبة والنميمة ويبتعد عن ذكر مساوئ الآخرين، وذكر الكلام الطيب والنصائح الجميلة بأسلوب محترم وجميل.
  • تمرين النفس على الاختلاط: تمرين النفس على الاختلاط بالآخرين وعلى جميع نصائح التواصل الاجتماعي أمر جيّد، وبالتمرين يصل المرء للراحة في التعامل مع الآخر، ويصبح تفاعله أسهل وأيسر.