كيف تصبح صاحب شخصية قوية

كيف تصبح صاحب شخصية قوية

محتويات
  • ١ طرق صناعة الشخصية القوية
    • ١.١ التدريب وجداني
    • ١.٢ تمارين التفريغ الانفعالي
    • ١.٣ تمارين الشجاعة والتخلّص من الخوف
    • ١.٤ تمارين الاسترخاء النفسي والعصبي
    • ١.٥ تمارين ملامحك ونظراتك المناسبة
    • ١.٦ تمارين وضعيات الوقوف والجلوس
    • ١.٧ نصائح سريعة لتصبح قوي الشخصية
طرق صناعة الشخصية القوية

الشخصية القوية هي التي تستطيع الاستمرار في النموّ والتطوّر، فغالباً ما يكون ذو العقلية المتحجرة ضعيف الشخصية، ومن لا يستطيع الإفادة من وقته وإمكانياته وصحته هو ضعيف الشخصية، ومن لا يعدِّل من سلوكه ويكرّر أخطاءه هو أيضاً ضعيفُ الشخصية، وقوة الشخصية تعني أيضاً القدرة على الاختيار السليم والتمييز بين الخير والشر والصحيح والخاطئ، وصاحب الشخصية القوية هو القادرة على إدراك الواقع وتوقّع المستقبل، لتصبح شخصية قوية ومثمرة اتبع التمرينات والنصائح الآتية:

التدريب وجداني

يوجد مبادئ أساسية يجب أن تعرفها قبل بدء التمارين:

  • كل ما ستشعر به من عواطف ليس إلا جزءًا بسيطاً من طاقتك الوجدانية الكامنة، فتلك العواطف المدفونة والتي بالكاد تتذكرها هي أكبر حجماً وأشَدُ عنفاً من تلك العواطف التي ندركها ونشعر بها في وعينا.
  • لا أحد يستطيع التحكم بمشاعره إلا في المراحل الأولى من اشتعالها بالعاطفة والانفعالات، وما إن ينفجر بركانك حتى تصبح كالقشة في مهب الريح فلا تستطيع التحكّم بها.
  • تستطيع ترويض وتهذيب حياتك الوجدانية والعاطفية كأي جزءٍ من شخصيتك، فجميعنا بحاجة في جميع مراحل حياتنا إلى تدريبات لتصقل الحياة الوجدانية وتطوّر سلوكك العاطفي لتكون النتيجة تقوية شخصيتك.

تمارين التفريغ الانفعالي
  • هناك الكثير من الأحزان في داخلنا نقوم بكبتها في صندوقنا الأسود (اللاشعور)، لكنها لا تختفي فتظلّ ضغط علينا من الداخل، ولا يوجد سبيل للتخلص من هذا الضغط إلا بنبش الماضي لتجعل الذكرى تطفو على السطح وهذه هي الطريقة:
    • كن وحيداً في حيّز مقفل.
    • حاول تذكّر أعمق أحزانك الدفينة، واستعن ببعض الصور الخاصّة لتحرّك مشاعرك، التي تظهر بعض أحبابك الذين اختفوا أكانوا قد فارقوا الحياة أو ربما سافروا بعيداً منذ زمن.
    • لا تمنع تفجر عاطفتك دع دموعك تنهمر فهي شفاء لك وراحة لحياتك الوجدانية.
    • قم بهذا التمرين مرّة كلّ شهر على الأقل.
  • تمرين تفريغ الطاقة بالوهم:
    • أحضر بعض أطباق من الورق الكبير (الفولسكاب).
    • اجلس في مكان منعزل وهادئ، واقطع الورق إلى ثمانية أجزاء متساوية الأبعاد، ثمّ قم بثني الحوافّ على بعضها البعض ثمّ قطّعها.
    • تابع هذه العمليّة بهدوء وبطء.
    • ستشعر بالراحة النفسيّة عندما تنتهي، فأنت قمت بتقطيع الورق ظاهرياً، لكنك أيضاً فرغت شحناتك الانفعالية المكبوتة في داخلك، فالورق يمثل لك العقبات التي وقفت في طريق تفريغ طاقتك الوجدانيّة، وأنت بتمزيق الأوراق نجحت بإخراج الطاقة المكبوتة.
    • احتفظ بالورق الممزّق ربما تحتاجه.

تمارين الشجاعة والتخلّص من الخوف
  • إن كنت تشعر بالخوف مثلاً من حيوانٍ أليف، فستكون فكرةً جيدةً أن تبتاع الحيوان، لكن أحضره صغيراً وقم برعايته، وبالوقت الذي سيكبر حيوانك ستصغر مخاوفك حتى تختفي.
يمكنك أن تعامل كل مخاوفك بنفس الطريقة، عرّض نفسك بشكل تدريجيّ لتلك المخاوف، ستشعر بالكثير من الرّعب والخوف في البداية، ومع تكرار مواجهتك لمخاوفك، ستجد بالتدريج أنّك قد تأقلمت فانطفأ الخوف من قلبك وستشعر أنّك حققت انتصاراً عظيماً، وعزّزت ثقتك بنفسك وشخصيّتك.
  • في بعض الأحيان تخاف من بعض الأشخاص، وهم ليسوا أصحاب سلطة عليك، لكنهم يعرفون مدى تأثيرهم عليك، فتمادوا واستغلوا خوفك لفرض شخصيتهم، للتخلّص من شعورك بالخوف منهم استخدم أسلوب الصدمة، وبهذه الطريقة ستحطّم الخوف الوهميّ من هؤلاء الأشخاص، اختر شخص وقم بالتالي: انتهز أوّل لقاء بالشخص المعني واختلق موقفاً متوتّراً وقم بالهجوم، لا يعني هذا أن تقوم بتوزيع الشتائم، بل أخبره بكلّ ما هو مكبوت في داخلك نحوه، وبأسلوب راقٍ وحازمٍ وقوي، واستمتع بملامح وجهه التي سيكسُها التعجّب والاستغراب، ستصبح سيد الموقف وسترى أنّه سيحسب لك ألف حساب فيما بعد، وستتخلّص من مشاعر الخوف منه.

تمارين الاسترخاء النفسي والعصبي
  • خصص ما لا يقلّ عن ربع الساعة بشكل يومي مساءً وقبل النوم لإجراء تمارين الاسترخاء :
    • استلق على ظهرك.
    • استمع إلى القرآن الكريم بصوت محبب إلى نفسك، أو يمكنك الاستماع إلى الموسيقى، قم باختيارها حالمة مُحببة لك.
    • ركز على العضلات ثم أجزاء وجهك، وأنت تسترخي تفحص حاجباك؛ هل هم مشدودان بتوتر؟ هل تكزّ على أسنانك؟ استرخ.
    • تدرّج بإرخاء ذراعيك وفخذيك ثمّ ساقيك حتى تصل إلى مشطيّ قدميك.
    • تأكّد أنّك تشعر بحالة الإرتخاء الكامل في كافّة أجزاء جسمك.

  • من وقت لآخر انتهز الفرص عندما تكون غير مرتبط بأيّ عمل هامّ وخذ إجازتك الخاصة، ابتعد عن البيئة التي تتواجد فيها عادةً، ويفضّل أن تبتعد حتى عن أقرب الناس لك كأسرتك مثلاً، وتتوجه إلى مكان غير مألوف.
إنّ تغييرك البيئة الاجتماعية والطبيعية معاً لمدة يومٍ أو أكثر عملٌ كفيلٌ باسترجاع قدرتك على إرخاء أعصابك وتحسين نفسيتك، لكن هذا بشرط أن تبعد وتنسى همومك ومشاكلك فلا تحملها لتأتي معك إلى رحلتك في بيئتك الجديدة، أنت هربت منها فلا فائدة من الوقت لو لم تترك كل شيء خلفك لبعض الوقت.

تمارين ملامحك ونظراتك المناسبة

إنّ ما يصدر عنك من ملامح وتعابير ونظرات أثناء الحوار لها أكبر تأثير على علاقاتك الاجتماعية، وهي تترك آثاراً بالغة في نفس المحيطين بك، والتمارين التالية ستساعدك على أن تهذّب وتطوّر ما يصدر تقوله ملامحك ونظراتك:

  • اجلس أمام مرآتك في حجرةٍ مغلقة، ويمكنك استبدال المرآة بالكاميرا، قم بتمرين نفسك على الإتيان بالحركات والملامح والنظرات التي تعبر عن بعض المشاعر مثل: الغضب، والدهشة، والشك، والموافقة، والارتياح، والتهديد، وأي تعبير قد يخطر لك على بال.
  • لاحظ ملامحك عند كل شعور انتقدها وحاول تحسينها.
  • كرّر هذه التمارين بشكل يومي إلى أن تقتنع أن نظراتك وتعبير وجهك وملامحك باتت أفضل، وأنّك تعبّر تماماً عما يدور في داخلك من مشاعر وانفعالات على اختلافها.
  • هنا التقليد ليس عيباً، فلاحظ ملامح وتعبيرات وجوه أصدقائك أثناء انفعالاتهم، تقمّص وقلّد الملامح والنظرات التي تنال إعجابك.

تمارين وضعيات الوقوف والجلوس

تتباين مواقف الحياة، فتتطلّب منك اتّخاذ وقفات مُعيّنة وطريقة جلوس تتناسب مع كلّ موقف، وهذا تمرين لذلك: قم بالتخايل أمام المرآة أو كاميرا الفيديو واتّخذ أوضاعاً مختلفة تتناسب مع الوقوف أو الجلوس، لابد أن تتناسب طريقة وقوفك وجلوسك مع مختلف الحالات التي تتخيّلها والتي تحدث حقاً في حياتك الخاصّة، وأمعن النظر في كيفيّة وقوفك شكلك وحركاتك عند الوقوف أو الجلوس، لاحظها بعين ناقد وحاول تحسين ما لا يعجبك حتى يشعر الطرف الآخر بمدى قوّتك وجرأتك حتى إن كان أعلى مرتبة منك.

نصائح سريعة لتصبح قوي الشخصية
  • ثق بتصرفات التي تقوم بها.
  • حاور وناقش الآخرين عن علم لا جهل وإلا فاستمع جيداً؛ لأنّك يجب أن تتثقف في كلّ الأمور لتكوّن رؤيتك الخاصة التي ستحاور بها بعد ذلك.
  • كن صادقاً في كل ما تقوله، ولا تقل أنّك قادرٌ على عمل شيء لا تستطيع عمله.
  • كن شخصاً منتجاً في المُجتمع.
  • لا تعتزل الناس.
  • دع الجميع يرى مدى ثقافتك وخلفيتك حول أي موضوع يدور الحوار حلوله، لكن دون أن تكون متفاخراً مختالاً.
  • تقبل النصيحة مِن مَن هم أكبر منك.
  • تجنّب أن تتكبر أو تختال بما تعرفه فهذا سيجعل الجميع يتجنبك.
  • تجنّب الأفعال المخفية الخاطئة؛ لأنّها ستظلّ تسبّب لك القلق من أن يعرفها شخص ما، وإن حصل تجعل شخصيتك خاضعة له ولن تستطيع تقوية شخصيتك أمامه أبداً.
  • لا تعش في الأوهام، انظر لحياتك بعين الواقع وتقبّلها بابتسامة سعيدة.
  • اجعل علاقاتك جيدة مع الجميع وأحب الناس؛ لأنّهم سيبادلونك الحبّ بالحبّ.