كيف تصبح ذكياً في دراستك

كيف تصبح ذكياً في دراستك

الدراسة

الدراسة هي إحدى الأهداف السامية في الحياة، التي حثّ عليها ديننا الحنيف في القرآن الكريم والسنة النبوية، حيث كان أول ما نزل من الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو القراءة.

الدراسة ليست ضرورة فقط من أجل النجاح في المدارس أو الجامعات بل هي وسيلة حياة حتى بعد انتهاء مراحل الدراسة لدورها في إثراء معرفة الإنسان وثقافته، كما يُعتبر التعلّم من أهم أسباب تكوين الذكاء في الدماغ ، فكلما قرأ وحفظ وفهم الأنسان أكثر كلما تطورت قدراته الذهنية أكثر، وكان أقدر على النجاح في حياته العلمية، والدراسية، والشخصية وعلى حل مشكلاته وتجاوزها.

خطوات لتصبح ذكياً في الدراسة
  • التركيز في وقت الحصة أو الدرس سواء في المدرسة أو الجامعة.
  • مراجعة الدروس يوميّاً من أهم الأسباب للوصول إلى مرحلة تشرّب المعلومات، والانتقال إلى مرحلة أعمق من مجرد الحفظ والفهم إلى مرحلة الاستدلال والقياس والاجتهاد في المعلومات.
  • المراجعة الدوريّة أو الأسبوعيّة التي تنمّي القدرات والمهارات العقليّة، فكلما ازداد استخدام الإنسان لمهارات التذكّر، والحفظ، والفهم كلما ازداد تطوره العقلي مع الزمن.
  • المشاركة في نقل المعلومات مع الغير وتبادلها وشرحها تُسهم في إثراء المعرفة، واكتساب المعلومات والأفكار الجديدة، حيث يقوم الدماغ بعمل ترتيب وصياغة للمعلومات المكتسبة ومن ثم توصيلها وشرحها.
  • القراءة المتنوعة ، وإتاحة الفرصة للعقل لتقبل كل أنواع المعارف والعلوم، فقد أثبتت الدراسات الحديثة أنّ القراءة هي المغذي الرئيسي لعمليات الدماغ من تحفير مراكز التحليل، والحفظ، والتذكر، كما أنّها السبب في زيادة ثقة الشخص بنفسه مما يؤدي إلى زيادة مشاركته لأفكاره مع الآخرين.
  • تناول الغذاء المتنوع الذي يمد خلايا الدماغ بما تحتاجه لتقوم بعملها بشكل أفضل، ومن هذه الأطعمة ما يلي:
    • البيض هو من البروتينات الّتي تساعد على زيادة التركيز.
    • الحليب ومشتقاته.
    • زبدة الفستق السوداني وخصوصاً للأطفال كما ذكرت الدراسات.
    • الأسماك الغنيّة بالأوميغا 3 : وهو يعزز نقاط الاشتباك العصبي في الدماغ.
    • المكسرات النيّئة مثل الجوز، والبندق، وفاكهة الكيوي.
    • اللحوم الحمراء.
    • العسل الّذي يدواي النسيان.
    • الشاي الأخضر، والزنجبيل، والزبيب.
  • الألعاب العقلية أو مسابقات الذكاء التي تزيد من مستوى الذكاء بطريقة محببة مسلية.
  • الدعم النفسي الإيجابي والثناء على الطفل أو الشخص المراد تنمية ذكائه بالكثير من المدح الذي له علاقة بالذكاء، كأن تقول (أنت ذكي، أنت مجتهد، أنت عبقري وأنا معجبة بقدراتك).
  • القرآن الكريم وهو شفاء لكل داء، كما قال عزّ وجل ( واذكر ربك إذا نسيت)، فأكثروا من ذكر الرحمن وقول البسملة عند الحفظ والدراسة فهما مفتاح النجاح في الدارين.