كيف تستمتع بالمذاكرة

كيف تستمتع بالمذاكرة

المذاكرة

الدراسة بشكل عام عمليّة صعبة ومملّة ومتعبة؛ فغالباً ما يشعر الطلّاب بالملل أثناء المذاكرة ممّا يَدفعهم للتهاون في إتمامها، وفي معظم الأحيان يميل الطلّاب للنوم، وتزداد كميّة النعاس بشكل كبير في أوقات المذاكرة، من الممكن تغيير هذه السلبيات والدّراسة باستمتاع باستخدام الطريقة المناسبة والسليمة والتي سوف نتطرّق إليها خلال مقالنا.

كيفية الاستمتاع في الدراسة

الأمور التي تجعل من الدراسة أمراً ممتعاً وسهلاً، بسيطة وموجودة داخل جميع الطلاب، ولكن قد يجدها بعضهم ويجهلها البعض الآخر، وفيما يلي نذكر صفات يجب امتلاكها لجعل الدراسة ممتعة:

  • وضعُ هدفٍ مستقبليّ من الدراسة؛ فيجب وضع هدف معين من الدراسة، فعندما تضع هدفاً سيكون من السهل الدراسة باستمتاع؛ لأن الهدف يمثل الحافز والمشجّع والقوة الدافعة لك، وفي حالة انعدام وجود الهدف سيصبح الملل حليفك والتهاون بالدراسة أسهل.
  • اختيار التخصّص الدراسي المناسب والذي يُمثّل أحلامك وطموحاتك؛ فمثلاً إذا كان ميولك هندسي يجب بذل الجهد لحصول على مقعد في كلية الهندسة، وفي حال أنّك درست تخصّصاً غير مرغوب فيه ستشعر بالملل وعدم الرغبة بإتمام الدراسة.
  • تعويد النفس على الصبر والتحمل؛ فيجب تعليم النّفس الصبر واحتمال ساعات الدراسة الطويلة، وهناك العديد من التمارين النفسيّة التي تعالج هذه المشكلة، وتُدرّب النفس للصبر.
  • تعزيز الثقة بالنفس؛ فالثقة بالنفس من أهم الحوافز النفسية؛ حيث يجب أن يشعر الطالب بأنه قادر على الدراسة والنجاح والتفوق، وبأنه ليس هناك ما يعيقه لإتمام الدراسة، فكلّ الطلاب يمتلكون نفس الإمكانيات والقدرات، وبالتالي يستطيعون إنجاز نتائج متقاربة، والحصول على درجات جيدة.

قواعد الدراسة السليمة

للدراسة قواعد يجب استخدامها وتطبيقها لدراسة أسهل وأكثر متعة، وفيما يلي نذكر بعض هذه القواعد:

  • ترتيب المهام والوظائف الدراسية على مراحل منظمة؛ فمثلاً عمل جدول دراسي مُوزّع على أيام الأسبوع، وفي كلّ يوم دراسة مادة معينة، والابتعاد عن العشوائية أثناء الدراسة، فالعشوائية تجعل من الدراسة مملة.
  • عدم مراكمة المواد والواجبات؛ ففي حالة المراكمة سيصبح من الصعب إكمال الوظائف المطلوبة، وستشعر بالكسل بسبب تراكم حجم المواد وكثرتها.
  • استخدام وسائل مساعدة؛ كشرب الشاي والقهوة ومضغ اللبان، لتحفيز التركيز وتحسين الذاكرة.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضيّة لتنشيط الدورة الدموية وزيادة نشاط الجسم، أو أخذ حمّامٍ ساخنٍ قبل الدراسة.
  • وضع فترات استراحة بين المراحل الدراسية؛ فمثلاً بعد كلّ ساعتين دراسيتين متتاليتين أخذ نصف ساعة للاستراحة، قد تستغلّها في النوم لإراحة الجسد أو اللهو.
  • الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونيّة وكل ما يمكن أن يُشتّت انتباهك أثناء الدراسة.