كيفية المذاكرة والحفظ بسرعة

كيفية المذاكرة والحفظ بسرعة

الدراسة

من أهم الأمور التي يقوم بها الإنسان في حياته هي الدراسة وتلقّي العلم؛ إذ تبدأ هذه الرحلة من عمرٍ صغيرٍ في حياة الطالب إلى أن يبلغ مرحلة النضوج، ولكن في الكثير من الأحيان يواجه الطالب صعوباتٍ كثيرة في تخزين هذا الكم الهائل من المعلومات التي يتلقاها على مر السنين، ومن أصعب هذه المراحل هي مرحلة الثانويّة العامة والتي تُحدّد بشكلٍ أساسيّ مستقبله، لذلك نقدّم للطلاب خلال هذا المقال أهم الخطوات التي يُمكن أن يتبعوها خلال فترة الامتحانات للمذاكرة والتسهيل من تلقي المعلومات وتخزينها.

طُرق الدراسة والحفظ بسرعة
  • أثبت الدكتور تشاك هيلمان من جامعة إلينوي الأمريكيّة في بحثٍ أجراه على الطّلاب بأنّ ممارسة الرياضة لمدّة عشرين دقيقة قبل الامتحان يُمكن أن يُعزّز من الذاكرة وينشّط الدماغ.
  • الدراسة والقراءة بصوتٍ مرتفع بدلاً من مجرد القراءة، وعلى الرّغم من أنّ هذا قد يكون صعباً على البعض إلّا أنّ الدّراسات تُشير إلى أن الطالب يُمكن أن يتذكّر المعلومة أكثر بخمسين بالمئة من الأشخاص الذين اكتفوا بقراءة المعلومة من دون إصدار أصوات.
  • من سُبل تشجيع النفس على الدراسة يُمكن للطالب أن يدمج نظاماً ليكافئ نفسه عند حفظ كُل درس، مثل تناول الشوكولاتة، أو حتى مشاهدة التلفاز لمدّة نصف ساعة خلال الاستراحة.
  • أفضل طريقة يُمكن للطالب أن يتبعها ليعرف إذا فهم الدرس بالفعل هي عن طريق محاولة إفهام وتمرير المعلومة لشخصٍ آخر، وإذا كان الأمر صعباً فيُمكن أن يُحاول أن يردد هذه المعلومات على نفسه أمام المرآة.
  • رسم المخططات والصور التوضيحيّة في الكتاب عدّة مرّات وكتابة الشرح عليها، وذلك لخلق ذاكرةٍ بصريّة في العقل لسهولة تذكر المعلومات وقت الإمتحان.
  • في وقتنا الحالي أصبحت الأجهزة الذكيّة في متناول الجميع، وأصبحت أكثر الأسباب التي تُشتّت انتباه الطّلبة عن الدراسة بسبب وجود تطبيقات التواصل الاجتماعي؛ لذا وفّرت بعض الشركات تطبيقات تحجب هذه المواقع لفترةٍ من الزّمن، وهذا يُعتبر حلاً مؤقتاً للتقليل من تأثير هذه المواقع على الطالب وتوفير الوقت الكافي للدراسة والحفظ.
  • مُشاهدة الأفلام الوثائقية عن موضوع الدرس وسيلة مسلية للتعلم، وتُساعد على تذكّر التفاصيل الرئيسية للدرس، وتخزّنها في الذاكرة البصرية.
  • يصنع مُعظم المعلمين البطاقات التي تحتوي على صورٍ معيّنة أو كلمات لتسهيل الشرح للطلاب، ولتثبت المعلومة في ذاكرتهم، وهذه الطريقة فعّالة جداً، ويُمكن استخدامها وقت الدراسة لتقوية الذاكرة ولتسهيل تذكر المعلومة في الامتحانات.
  • يجب وضع برنامج كامل للطالب لجدول الامتحانات للدراسة المنظّمة، ويجب أن تتخلّل هذا البرنامج أوقات استراحة له، فبعد خمسين دقيقة من الدراسة المستمرة يميل الجسم إلى التعب والشعور بالملل من الدراسة لذا يجب أن يرتاح لمدّة ثلاثين دقيقة ثمّ يواصل الدراسة.