فوائد قشر الرمان المجفف

فوائد قشر الرمان المجفف

فوائد قشر الرمان المجفف

الرمان أو الجلنار هي فاكهة خريفية، تكون الثمار على شكل كرات تنتهي بتيجان، وتغلّف هذه الكرات ذات الجلد السميك حبوباً مائية بلون أحمر أو وردي، وهي ذات طعم حلو، ويفصل بين كل مجموعة من البذور قشور صفراء رقيقة، وتعد هذه الفاكهة منجماً للفيتامينات، وبالتالي فإن تناولها يعود بفائدة جمّة على الجسم، وكذلك يمكن الاستفادة من قشورها فقد وضحّت دراسة صينية بأن قشور الرمان تحتوي على ضعف كميّة مضادات الأكسدة التي تحتويها الحبوب، ومن أهم وأبرز فوائده:

  • حماية القلب: تسهم مضادات الأكسدة المتواجدة في قشر الرمان في الحد من مستويات الكولسترول منخفض الكثافة في الدم، وبالتالي التقليل من احتمالية الإصابة بالإجهاد التأكسدي الذي يعد العامل الأول في الإصابة بأمراض القلب.
  • إزالة السموم من الجسم: فمن المعروف أن مضادات الأكسدة تزيل السموم التي تدخل الجسم من الغذاء وعبر الهواء، وبالتالي تحمي الخلايا من ضرر هذه السموم، وتمنع تراكمها في الجسم.
  • تزويد الجسم بفيتامين c: إن لفيتامين c أدور كثيرة في صحة الجسم ومقاومته للأمراض، فهو يسرّع من التئام الجروح، ويقوي جهاز المناعة ضد الفايروسات، ويعد عاملاً مهماً في إصلاح خلايا الجسم المتضررة وخاصّة الأنسجة الضامة مثل الغضاريف والعظام والجلد والأسنان، وبالتالي فإن استخدام قشر الرمان يحمي من العديد من المشاكل دون اللجوء إلى عقاقير الفيتامينات مرتفعة الثمن.
  • محاربة رائحة الفم الكريهة: يستخدم قشر الرمان في تصنيع معاجين الأسنان، كما يمكن استخدامه كغسول لتطهير الفم والتخلص من الرائحة الكريهة له.
  • معالجة السعال: يمكن شرب مسحوق الرمان المجفف من الماء من أجل التخلص من السعال، كما يمكن الغرغرة به للتخلص من التهاب الحلق.
  • الوقاية من أشعة الشمس: يعد قشر الرمان عاملاً فعّالاً في الوقاية من أشعة الشمس uva و uvb، وإصلاح الأضرار الناتجة عنها، كما أنه يقي من الإصابة بسرطان الجلد، ويؤخر ظهور علامات التقدم في السن فهو يمنع تفتت خيوط الكولاجين التي تكسب الجلد ليونته.
  • معالجة مشاكل الشعر: يعمل قشر الرمان على حماية الشعر من التساقط، وكذلك يعالج قشرة الرأس.
  • تضييق المهبل: لقشر الرمان شهرة واسعة عند الناس بكونه غسول مهبلي يعمل على تضييق المهبل بعد ترهلة الناتج عن تكرار الولادت الطبيعية وغياب الرياضة.

للاستفادة من قشور الرمان يمكن الحصول عليها من محّال العطارة، أو الحصول عليها من ثمر الفاكهة بعد تناولها، وغسله جيداً وتجفيفه، ثم حفظه في مكان جاف واستخدامه عند الحاجة.