عدد العظام في جسم الإنسان البالغ

عدد العظام في جسم الإنسان البالغ

العظام

كما تعرف بتسمية النسيج العظمي، وترتبط جميع العظام الموجودة في الجسم مع بعضها البعض بمفاصل ثابتة أو متحركة بشكل كلي أو جزئي لتشكل ما يسمى بالجهاز الهيكلي أو الهيكل العظمي، ويتكون الجهاز الهيكلي للإنسان من الهيكل المحوري الذي يشتمل على العظام الموجود في منطقتي الرأس والجذع، والهيكل الطرفي والذي يشتمل على العظام الموجودة في الأطراف العلوية والسفلية من الجسم.

تحتوي عظام الإنسان على صنفين اثنين من الأنسجة العظمية وهما القشري والإسفنجي، كما يتولى نوعان من الخلايا مهمة بناء العظام والمحافظة على اتزان النسيج العظمي وهي الخلايا البانية للعظام والخلايا الهادمة للعظام.

عدد العظام في جسم الإنسان البالغ

يتكون جسم الإنسان البالغ مما يزيد عن 200 عظمة ويقدر البعض عددها ب206 عظمة، وتختلف هذه العظام في أشكالها وأحجامها وتقسم بحسب ذلك إلى:

  • العظام الطويلة: وتعرف بطولها ورفعها مقارنةً بالعظام الأخرى الموجودة في الجسم، ومن أشهرها عظمة الذراع والفخذ وتعتبر عظمة الفخذ أطول عظام الجسم وأثقلها وزناً.
  • العظام القصيرة: وتظهر بشكل قريب من شكل الصندوق وتوجد في منطقتي الرسغ والكاحل.
  • العظام المسطحة: يمكن تمييزها من شكل سطحها المستقيم والرفيع مع وجود نتوءات خشنة أعلاها، ومنها عظمة القص والعظام العلوية للجمجمة ولوحي الكتفين.
  • العظام غير المنتظمة: وتمتلك أشكالاً غير منتظمة مع سطوح صلبه، ومنها فقرات العمود الفقري ومعظم العظام المكونة للجمجمة.
  • العظام السمسمية: وهي عظام صغيرة الحجم مستوية تتشابه في شكلها مع حبوب السمسم، ومنها عظام الرضفة الموجودة بالقرب من مفصل الركبتين.
  • العظام المسننة، وتمتاز بشكلها الصغير والمسطح غير المنتظم مع حوافها المسننة كي تتداخل مع بعضها البعض، وتوجد ما بين عظام الجمجمة المسطح.

وظائف العظام
  • الدعامة: ترتبط العظام مع بعضها البعض لتشكل الهيكل العظمي الذي يمنح الجسم هيكله وشكله العام، كما تعتبر العظام نقطة ارتباط أنسجة الجسم وعضلاته وأعضائه مع بعضها البعض.
  • إنتاج خلايا الدم: تحتوي بعض أنواع العظام على تجويف يحتوي بدوره على نخاع العظام الأحمر الذي يقوم بتصنيع خلايا الدم.
  • الحماية: توفر العظام الحماية لأعضاء الجسم وأجهزته المختلفة، حيث تتولى عظام الجمجمة مهمة حماية الدماغ كما تتولى فقرات العمود الفقري مهمة حماية النخاع الشوكي، بينما يعل القفص الصدري على حماية القلب والرئتين.
  • روافع: تقوم العديد من العظام بالتعاون مع العضلات الهيكلية المرتبطة بها للعمل على تغيير اتجاهات وكمية القوة الصادرة من العضلات.
  • تخزين الأملاح والدهون: تعتبر العظام مخزناً غنياً بالعديد من الأملاح كالكالسيوم والفسفور، كما يتم تخزين المواد الدهنية في نخاع العظم الأصفر.