طريقة الإقناع بالكلام

طريقة الإقناع بالكلام

الإقناع بالكلام

تعدّ صفة الإقناع من الصفات الهامّة المطلوب توفرها في شخصيتك، فهي تساعدك في الوصول إلى أهدافك، ثمّ تحقيق النجاح تبعاً لذلك، كما تستطيع بهذه الصفة كسب ثقة الأشخاص المحيطين بك، وتعزيز ثقتك بنفسك. لتتمكّن من القدرة على الإقناع في الكلام، يجب أن تتبع الخطوات التي سنعرضها في هذا المقال.

طرق الإقناع بالكلام
  • آمن بآرائك وأفكارك، وذلك حتّى تتمكّن من إقناع من حولك بها بمختلف الطرق.
  • استمع للآخرين جيّداً أثناء عرضهم لأفكارهم، وذلك لثلاثة أهداف، الأول أنّك عندها ستعرف تماماً كيف يفكّر من تناقشه، وبالتالي ستقنعه بالطريقة التي تُناسب فهمه وعقله، أمّا الهدف الثاني فهو كسب الوقت الكافي لعرض أفكارك مع الإقناع، فإذا منحتهم الوقت الكافي للكلام، سيمنحونك ذات الوقت لتتحدّث وتشرح وجهة نظرك، وبالتالي إقناعهم بشكل أسرع وأسهل، أمّا الهدف الثالث، فهو تسجيل عباراتهم التي تودّ دحضها، وتسجيل النقاط الأخرى التي شكّكوا فيها وترغب في تبريرها وإثباتها لهم.
  • فكّر قليلاً قبل أن تجيب عن السؤال المطروح إليك؛ وذلك لتوضّح لمناقشك أنّك تفكّر وتهتم بما سألك، ولست قاصداً الرد السريع عليه والهجوم.
  • لا تصرّ على الانتصار بنسبة مئة بالمئة؛ ذلك أنّه بإمكانك موافقة مناقشك على بعض النقاط التي يطرحها، عن طريق إقرارك بها، أو استخدام عبارات مثل: أوافقك الرأي في كذا، أو أشاركك شعورك في كذا؛ فهذا سيسهّل على مناقشك قبول وجهة نظرك والميل إليها.
  • اعتمد قول الصدق والصراحة والحقّ في محاولة إقناعك للآخرين، فإنّ الكذب طريق قصير للإقناع، وإن نجحت مرّة بإقناع أحدهم باستخدام الكذب، لن تنجح المرّة الثانية، عدا عن أنّك ستخسر ثقتهم فيك، ولن يستمعوا لك مجدداً.
  • اجعل كلامك مبنيّاً على الإثباتات والحقائق والدلائل العقلية المنطقية، بعيداً عن الكلام المرسل المكرر الذي لا معنى له.
  • تحدّث مستخدماً لغة الجسد، مع تغيير نبرة الصوت عند اللزوم، وذلك لإيصال الفكرة بالشكل الصحيح قدر الإمكان.
  • اختر الوقت المناسب لتبدأ بالحديث، فإذا كان الشخص مشغولاً، أو لا يملك الوقت الكافي للاستماع والنقاش، لن تتمكّن من عرض أفكارك بأريحية وبشكل كامل.
  • ابتسم أو مازح من تحاول إقناعه، وذلك بهدف نشر جو من الراحة النفسية بينكما، خصوصاً أنّ الشخص المقابل لك يحمل أفكاراً مختلفة وقد اعتاد عليها من زمن، فبالتالي لن يكون سهلاً عليه أن يستمع لآراء أخرى مخالفة.
  • ابدأ بعرض المسلّمات والحقائق البديهية المعروفة والمتوافقة مع فكرتك التي تود عرضها، وذلك بهدف تقريب المعنى لمن تودّ إقناعه، فيشعر ببعض القبول والرغبة في الاستماع إليك حتّى النهاية.
  • اعرض فكرتك بشكل واضح وبقوّة، بمعنى أن تتحدّث بثقة تامّة دون تردد أو خجل أو ارتباك، فلا يجب أن يشعر المستمع إليك أنّك ضعيف أو خائف، كما يجب أن تجعل عباراتك واضحة غير قابلة للتأويل أو التفسير.