طرق لتقوية الذاكرة والذكاء وسرعة الحفظ

طرق لتقوية الذاكرة والذكاء وسرعة الحفظ

الذاكرة

من منّا لا يحتاج لذاكرة قوية، ولامتلاك سرعة كبيرة في الحفظ، إنّ النسيان وضعف الذاكرة يسببان الكثير من المشاكل للأفراد، فعلى نطاق العمل يحتاج العامل أو الموظف للذكاء وسرعة البديهة، حتّى يستطيع إنجاز ما هو مطلوب منه بسرعة وبجودة عالية، وفي نطاق الدراسة، يحتاج الطالب إلى ذاكرة قوية أيضاً، ليصل إلى النجاح ويحصل على علامات متفوّقة.

عدا عن العمل والدراسة، فإنّ الأم التي تعمل كربة منزل في بيتها، بحاجة إلى الذكاء والتركيز الجيدين حتّى تستطيع القيام بمهامّها الكثيرة، والتي من أهمّها إدارة المنزل، وتربية الأولاد، وتدريسهم، إذن فالذاكرة الجيدة هي مهمّة لكل فئات المجتمع بمختلف وظائفهم، سنعرض في هذا المقال طرق لتقوية الذاكرة والذكاء وزيادة سرعة الحفظ.

طرق لتقوية الذاكرة والذكاء وسرعة الحفظ
  • استخدام فكرة فنّ الاستذكار تقوّي الذاكرة وتُجنّب النسيان: وهي تعني ربط الشيء المُراد تذكره بكلمة أخرى يعرفها العقل، أي أن تعمل هذه الكلمة كالكلمة السرية البديلة حال النسيان، فمثلاً نريد أن نتذكر جملة (بنا ياسر ترّاساً)، فنربط هذه الجملة بكلمة (بيت)، أي أول حرف من كل كلمة في تلك الجملة.
  • تعلّم أشياء جديدة باستمرار: إنّ الخمول والكسل وقلّة التفكير والإبداع، تؤدّي كلّها للحصول على ذاكرة ضعيفة وذكاء أقلّ، ذلك لأنّ العقل كما الجسم يحتاج للغذاء ليتطور، والعقل غذاؤه التعلّم المستمر، لا تَهمّ نوعية التعلم كثيراً، سيكون جيداً لو تعلّمنا لعبة جديدة، أو استخدام برنامج جديد، أو غيرها.
  • الحصول على النوم الكافي: فالحصول على النوم الكافي ينشّط الذاكرة، ويعيد نشاط الخلايا العصبية، والإنسان البالغ يحتاج إلى النوم بمعدّل ثماني ساعات يومياً، قد تكون أكثر أو أقلّ حسب الشخص، ومن الجيّد أن يتم قبل النوم استرجاع المعلومات التي نريد حفظها، حتّى يتمّ حفظها وتخزينها أثناء النوم.
  • الانتباه للغذاء: وهذه إحدى العوامل التي تزيد من سرعة الحفظ والتركيز، وهناك أغذية معيّنة من شأنها فعل ذلك، مثل: الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3، وهو متوفّر في السمك، والمكسّرات، وزيت الزيتون، وهناك أطعمة أخرى تقوّي الذاكرة مثل: البيض، والتوت البري، والكركم، والمرمية، ومضغ العلكة.
  • التمارين الرياضية تقوّي الذاكرة: مثل رياضة السباحة، وتمارين اللياقة البدنية، والمشي، والجري، كلّها تزيد نشاط الذاكرة بشكل ملحوظ، حسب عدّة دراسات أجريت في هذا المجال.
  • التأمل والاسترخاء: فهما يزيدان من معدّل ضربات القلب، ويقوم هذا الأخير -أي القلب- بضخّ الدم إلى الدماغ، مما يغذّيه بالأكسجين، وبالتالي يزيد معدّل تركيزه.
  • المشي في الهواء الطلق وفي الطبيعة يحسّن من قوة الذاكرة، ويزيد سرعة الحفظ.
  • الألعاب تحسّن من الذاكرة وتقوّيها: مثل ألعاب الكمبيوتر، أو ألعاب السودوكو والشطرنج.
  • حاسة الشمّ تقوّي الذاكرة فبواسطتها يسترجع الأشخاص ذكرياتهم.
  • استخدام الإبر الصينية الخاصّة لتحسين الذاكرة وتقويتها، وهي طريقة معروفة منذ القدم وذات مفعول جيّد.
  • استخدام التخيل والصور لاسترجاع المعلومات المُراد تذكّرها: وهذه النقطة تشبه فكرة فنّ الاستذكار المعروضة في النقطة الأولى، عدا عن أنّ تلك تتم بواسطة الكلمات، وهذه بواسطة الصور.
  • التواصل الاجتماعي يحفّز العديد من المناطق في الدماغ، مما يؤدّي إلى تحسين الذاكرة وتقويتها.