صناعة زيت الزيتون

صناعة زيت الزيتون

بسم الله الرحمن الرحيم " والتين والزيتون ، وطور سينين " صدق الله العظيم ، هكذا ابتدأت سورة التين والزيتون بأياتها العظيمة ، التي تجلت للحديث عن الزيتون ، وفوائده العظيمة ، فلولا أهميته ، ومدى روعته ، لما ذكره الله في القرآن الكريم ، واشتهرت فلسطين بزراعة الزيتون ، لأن أجواءها العامة ، من أهم الأسباب التي ساعدت على الحصول على أجود أنواع الزيتون ، ففلسطين من الدول المصدرة للزيتون بشكل كبير ، فحبته كبيرة الحجم ، وطعمه لذيذ لا مرار فيه ، وعلى الصعيد الآخر ، فقد ارتبط غصن الزيتون بالقضية الفلسطينية ، بجوار البندقية ، واعتبر دلالة على السلام الذي يطالب به الفلسطيني منذ البدايات ، والتي اعتبر شعبا مضطهدا بعيدا عن باقي الشعوب .

والزيتون من الثمار العظيمة ، فلا تستفيد من الزيتون فحسب ، وإنما حباته الغنية من الممكن أن نستخرج منها الزيت ، هذا الزيت يعتبر من أجود أنواع الزيوت على مستوى العالم ، فزيت الزيتون يباع في الدول التي لا يوجد بها زراعة للزيتون بشكل شحيح وبسعر غالي الثمن ، كما واعتبرت هذه الصناعة من أهم الصناعات الموسمية التي اشتهر بها الشعب الفلسطيني ، فهي ساهمت في تشغيل عدد كبير من العاطلين على العمل ، لسهولتها ، ومدى اتقانها أثناء العمل .

وصناعة الزيت ارتبطت بالزيتون منذ القدم ، فقد اعتاد المزارع الفلسطييني على قطف الزيتون في موسمه ، واستخراج الزيت منه بشكل يدوي بحرفية ومهارة لم يسبق لها مثيل ، وبعد ذلك تطورت هذه الصناعة ، لتصبح فيما بعد لها مصانعها الخاصة التي اشتغل فيها عدد كبير من العاملين ، ففصل الزيت عن الزيتون لا يستغرق وقتاً كبيراً ، وتكون كمية الزيت المستخرجة مختلفة باختلاف نوعية الشجرة المستخرج منها ، ومدى اتقان زراعتها ، ومدى جودة تربتها ، فهذه العوامل وغيرها ساعدت في الحصول على محصول غني ونقي ، ويستحق القطف والعصر .

كيفية صناعة الزيتون :

أولاً: يجب على المزارع أن يقوم بقطف الزيتون بشكل يدوي ، لأن استخدام الآلات تفسد الثمار ، وتجعلها غير صالحة للاستخدام والأكل ، ويجب أن يقوم المزارع بفصل الزيتون الأخضر عن الأسود ، لآن لكل منهما طريقة معينة في استخراج الزيتون ، وطريقة الكبسة وغيرها .

ثانيا  : يقوم العامل بوضع الزيتون في المكان المخصص لاستخراج الزيت ، وفصله عن الزيتون ، ويقوم بتشغيل المكنة ، وتركها تعمل حتى تعصر أكبر كمية ممكنة من الزيت .

ثالثاً : يقوم العامل ، بنقل الزيت في تنكات متخصصة ، حتى يحفظها لصاحبها ، بعيداً عن أشعة الشمس ، والرطوبة ، وبذلك نحصل على زيت زيتون طازج ، ومنكه بشكل جميل للغاية .