زيت كبد الحوت للرضع

زيت كبد الحوت للرضع

زيت كبد الحوت

هو أحد الزيوت التي يتمّ استخراجها من سمك القدّ، ويمتاز برائحته القوية والنفّاذة والشبيهة بالسمك، وبلونه الأصفر الفاتح، وباحتوائه على العديد من الفيتامينات المختلفة، مثل: فيتامين أ، وفيتامين د، هذا عدا عن الأحماض الدهنية المختلفة، وأهم ما يُميزه هو إمكانية استخدامه في علاج العديد من الأمراض، هذا عدا عن إمكانية استخدامه للحفاظ على صحة الرضع، والسبب فوائدته المتعددة، والتي سنذكرها في هذا المقال.

فوائد زيت كبد الحوت للرضع
  • يُعزز ويُحافظ على صحة الدماغ، كما أنّه يحسّن قدراتهم العقلية بشكلٍ كبير.
  • يُحافظ على صحة القلب، وبالتالي يقيه من الأمراض المختلفة التي تصيبه مثل: عدم انتظام دقاته.
  • يُقوي ويحافظ على صحة الجهاز العظمي، وبالتالي يُقلل احتمالية إصابته بالعديد من الأمراض، مثل: التهاب المفاصل، والهشاشة، والكسور، والكُساح.
  • يُعالج الاضطرابات المعوية المختلفة التي تصيب الرضع، وخصوصاً المغص، والإسهال.
  • يُحافظ على صحة الجهاز المناعي، حيث أثبتت الدراسات أنّ إعطاء ملعقة صغيرة من زيت كبد الحوت للرضيع، تقوي الجهاز المناعي حوالي 32%.
  • يقي من الالتهابات والأمراض الجلدية التي تصيبهم، كما يُقلل فرصة الإصابة بالطفح الجلدي.
  • يحتوي على فيتامين د بكثرة، والذي له دورٌ فعالٌ في تقوية الجسم ووقايته من الأمراض المختلفة.

ملاحظة: يُفضل استشارة طبيب أطفال قبل إعطاء الرضع زيت كبد الحوت، كما يُفضل إعطاؤهم الجرعة اللازمة والمُحددة من قبل الطبيب.

فوائد زيت كبد الحوت العامة
  • يمدّ الجسم بالطاقة والحيوية، وبالتالي يمنع الخمول والكسل.
  • يقلل اضطرابات الجهاز العصبي المختلفة، ويخفف الاكتئاب والتوتر.
  • يضبط نسبة الكولسترول الجيّد في الجسم، وبالتالي يقي من مرض تصلّب الشرايين.
  • يُقوي ويُطول الأظافر، وبالتالي يقلل تقصّفها وتكسّرها.
  • يُعالج مشاكل البشرة المختلفة، مثل: الجفاف، وحبوب الشباب، والندوب، وبالتالي يمنحها ملمساً ناعماً وجذاباً.
  • يُعالج مرض الدوالي وعرق النسا، ويمكن استخدامه بتطبيق كميةٍ كافيةٍ منه على أماكن الدوالي، وتركه مدّة عشر دقائق.
  • يقلل التهابات المفاصل، ويمنع الغضاريف من التآكل.
  • يُحافظ على صحة الأسنان، وبالتالي يقيها من الأمراض المختلفة التي تصيبها كالتسوس.
  • يُعالج أمراض اللثة المختلفة.
  • يقلل ظهور الشيب؛ لقدرته الفعّالة على إنتاج الخلايا الأمينية.
  • يضبط نسبة السكر في الجسم؛ لقدرته على إنتاج الإنسولين.
  • يعالج مرض السرطان، وبالتالي يمنع انتشار الخلايا السرطانية في باقي أنحاء الجسم.
  • يُساعد على زيادة الوزن، وبالتالي يُنصح بتناوله للأشخاص الذين يعانون من النحافة المُفرطة.
  • يُطول الشعر؛ لقدرته الفعّالة على تغذية بُصيلاته، ويمكن استخدامه بتطبيق كميةٍ قليلةٍ منه على الشعر، وتدليكه مدّة عشر دقائق، وبعدها غسله بالماء.
  • يُنصح بتناوله لكمال الأجسام؛ لقدرته الفعّالة على تقوية وتنشيط العضلات.