خزيمة بن ثابت

خزيمة بن ثابت

اسمه ونسبه

هو خزيمة بن ثتبت بن الفاكه بن ثعلبة بن ساعدة بن عامر بن غيان بن خطمة اين جشم بن مالك بن الأوس (أبا عمارة). أمه كبشة بنت أوس من بني ساعدة.

لقبه

لقبه رسول الله -عليه السلام- بذو الشهادتين، أي أنّ شهادته بشهادة رجلين؛ وذلك لحادثة وهي: أنّ النبي عليه السلام اشترى فرسًا من أعرابي فأنكر البيع، فشهد له خُزيمة ولم يكن حاضرًا عند الشراء، فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أشهدتنا؟" فقال له: لا يا رسول الله، ولكنّي علمت أنّك قد اشتريت، أفأصدّقك بما جئت به من عند الله، ولا أصدّقك على هذا الأعرابي الخبيث!.

 

ولادته

لم يرد توثيق بخصوص مولده.

روى عنه ابنه عمارة أنّ النبي اشترى فرسًا من سواء بن قيس المحاربي فحدده سواء، فشهد خزيمة بن ثابت للنبي، فقال له رسول الله : "ما حملك على الشهادة ولم تكن معنا حاضراً؟" قال: صدقتك بما جئت به، وعلمت أنّك لا تقول إلا حقًا، فقال رسول الله: "من شهد له خزيمة أو عليه فحسبه".

يعتبر ذي الشهادتين من رواة الحديث في القرن الأوّل الهجري، فقد روى الأحاديث عن رسول الله عليه السلام، وكان أيضًا ينظم الشعر، فقد وصلت لأيامنا هذه بعضًا من قصائده التي لم يصل منها الكثير.

 

جهاده

شهد مع الرسول عليه السلام بدرًا، وقيل أنّه شهد أحدًا وما بعدها، وبعض المغازي لا يثبتون أنّه كان يوم أحد، قالوا أنهم قد كان في فتح مكة حاملًا لراية بني خطمة، وخاض معركتي الجمل والصفين في عهد علي بن أبي طالب.

 

في معركة الجمل

كان ممن لحق علي رضي الله عنه من الأنصار في هذه المعركة، فقد قيل فيه أنّه لم لحق بهم ولم يقاتل، فهو لم يقاتل حتى قُتل عمار بن ياسر في صفين.

 

في معركة صفين

هي المعركة التي لقى الله فيها شهيدًا، قاتل بشجاعة حتى أنّه لم يعرف من لثامه، وحين اقترب منه أبي ليلى فقال له: أنّه سمع رسول الله يقول قاتل مع علي كل من يقاتله، واستمر في القتال حتّى استشهد في صفين.

 

مما قيل فيه رضي الله عنه:

قال عنه أحد الأئمة عنه: "الذين مضوا على منهاج نبيهم محمد عليه السلام، ولم يغيروا ولم يبدلوا. خزيمة بن ثابت ذي الشهادتين وأمثالهم رضي الله عنهم ورحمهم".

 

استشهاده

استشهد في معركة صفين في 9 صفر 37هـ، حيث كان في صفوف الإمام عليه -رضي الله عنه-، وعن كيفية استشهاده، فقد قال عبد الرحمن بن أبي ليلى الأنصاري: "كنت بصفّين فرأيت رجلًا أبيض اللحية معتمًا متلثمًا ما يرى منه إلّا أطراف لحيته، يقاتل أشدّ قتال، فقلت: يا شيخ تقاتل المسلمين؟ فحسر لثامه وقال: نعم أنا خُزيمة سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: قاتل مع علي جميع مَن يقاتل".