حماية البطارية

حماية البطارية

البطارية

تعتبر البطاريات من أهم الوسائل التي تُتيح لمستخدمي الأجهزة الإلكترونية الحديثة إمكانيّة العمل عليها من أي مكان، وهذه الميّزة هي الأهم في هذه الأجهزة، فدونها لن يكون هناك أي فرق بين الأجهزة القابلة للنقل وبين الأجهزة الثابتة التي لا يمكن حملها أو الاستفادة منها إلا وهي ثابتة في مكانها، وموصولة بالكهرباء مباشرةً.

تمتاز البطاريّات في مثل هذه الأجهزة الحديثة بإمكانية إعادة شحنها كلما فرغت، مما يجعل المُستخدم قادراً على استخدام البطارية ذاتها لفتراتٍ طويلة نسبياً، غير أن بعض الممارسات الخاطئة قد تؤدّي إلى إلحاق الضرر بالبطارية، وتلفها بسرعة، وفيما يلي بعض النصائح والإرشادات التي من الممكن اتباعها من أجل الحفاظ على البطارية، وحمايتها لأطول فترة ممكنة.

حماية بطاريات الأجهزة الذكية والحواسيب المحمولة
  • إغلاق خاصية البلوتوث الموجودة في معظم الأجهزة، والتي تستهلك البطارية، لذا فإنه من الأفضل عدم تشغيلها إلا عند الحاجة إليها فقط.
  • إغلاق كلٍّ من خاصيتي: تحديد الموقع، والاتصال اللاسلكي التي تمكّن الجهاز من الاتصال بالشبكات المحيطة به؛ إذ تعملان هما أيضاً على استنزاف البطارية بشكل كبير.
  • تشغيل تقنية تحديد مستوى الإضاءة بشكل تلقائي؛ فهذه التقنية تساعد على تحديد الإضاءة المناسبة للشاشة بما يتناسب مع كمية الضوء الموجودة في المنطقة المحيطة، مما يساعد على توفير طاقة البطارية، وحمايتها.
  • إغلاق كافة التطبيقات التي يحتاجها المستخدم في الوقت الحالي، فبعض التطبيقات قد تبقى تعمل حتى بعد انتهاء العمل عليها.
  • التقليل من عملية تحديث البريد الإلكتروني، وجعلها تصل في أوقات مُحدّدة دفعة واحدة، كما ينبغي أيضاً إلغاء التنبيهات الفورية التي تصدر عن بعض التطبيقات على أجهزة المحمول والتي لا تحظى بأهميّةٍ عالية.
  • متابعة آخر تحديثات أنظمة التشغيل؛ فقد تحتوي النسخ الأحدث على خصائص تساعد على حماية البطارية، والحفاظ عليها.
  • الحفاظ على نسبة الشحن بين العشرين بالمئة، والثمانين بالمئة، فهذا المستوى من الشحن هو الأفضل للحفاظ على بطارية الحاسوب المحمول.
  • الحفاظ على برودة أجهزة الحواسيب المحمولة؛ فالحرارة المرتفعة قد تضر بالبطارية، وفي هذا السياق فإنّه ينبغي إبعاد الأجهزة الإلكترونية عن مصادر الحرارة، أو الأماكن ذات درجات الحرارة المرتفعة، ويجب ترك مسافات كافية عند فتحات التهوية، وعدم سدّها بأي شيء كان.
  • التأكد من إغلاق جهاز الحاسوب قبل إخراج البطارية منه.
  • نزع كافة الملحقات الموصولة بالجهاز، والتي قد تستهلك جزءاً من طاقة البطارية، وذلك عند اقتراب شحن البطارية من الانتهاء، أو من الحدود الدنيا، ومن أبرز هذه الملحقات: الفأرة، والسماعات، ولوحة المفاتيح، وغيرها. ومن الأفضل عدم وصل أي ملحق دون الحاجة إلى استخدامه.
  • عدم تخزين البطارية وهي فارغة من الشحن.