تعريف الصحابة

تعريف الصحابة

بعد انقضاءِ العقود على وفاة النبي صلى الله عليه وسلّم ودخول العديد من البِدَع والأكاذيب والأقاويل والفِرَق الكاذبة، أصبح البعض من النَّاس يخلِط في تعريف الصحابيّ فيظن أن كلّ من عاصر النبي صلى الله عليه وسلّم مؤمناً أو كافِراً يُعتبر صحابياً.

كما أن هناك من يظن أنَّ الصحابة هم من رَوَوْا الأحاديث عن الرسول أو من أخبر الرسول عنهم بأنهم مبشرون بالجنة، ولأن الدين الإسلامي دينٌ دقيقٌ ولا يحتمِل الكذِب على الصّحابة ولا يجب اختلاط الأمور على المسلمين سنعرِّف لكم الصحابة من خلال هذا المقال.

الصّحابة

الصحابيّ هو كلّ من لقيَ النبي محمد صلى الله عليه وسلّم، وكان مؤمناً بالله تعالى وبما نَزَل على سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلّم، ويكون قد مات وهو مؤمنٌ بالله تعالى وبرسالة الإسلام، فهناك بعض المسلمين ارتدوا عن الدين الإسلاميّ بعد إسلامهم وملاقاة النبي مثل عبيد الله بن جحش الذي كان زوج أم حبيبة، حيث إنه أسلم معها ثم هاجر إلى الحبشة وتنصَّر هناك ومات على نصرانيته، لذلك فهو لا يعتبر صحابيّاً، ولكن من ارتد ثم عاد إلى الإسلام ومات مسلِماً فيعتبر صحابياً، سواء شاهد النبيّ صلى الله عليه وسلّم مرةً أخرى أو لا.

كل من ينطبِق عليه التعريف السابق يسمى بالصحابيّ، سواء كان جلوسُه مع النبي صلى الله عليه وسلّم طويلاً أو قصيراً، أو روى عن النبي صلى الله عليه وسلّم الأحاديث أو لم يروِ عنه، أو شاركه في غزواته أو لم يشارِك، وأيضاً كل من رآه مشاهدةً ولم يجلِس عنده، كذلك من منعه شيءٌ معيّن من مشاهدة النبي صلى الله عليه وسلّم مثل الإصابة بالعمى، ويخرج من التعريف كل كافِرٍ عاش مع النبي صلى الله عليه وسلّم ولم يؤمن به، ثم آمن بعد ذلك ولم يشاهِد النبي مرةً أخرى.

طرق معرفة الصحابيّ
  • أن يُنقل بالتواتر أنه صحابيّ، ثم بالاستفاضة والشهرة، ثم يذكر أحد الصحابة أنَّ فلاناً له صحبة، وكذا عن أحد التابعين بناءً على قبول التزكية من شخص واحد.
  • تحقيق شرط العدالة، حيث يجب أن يكون عدلاً، فقد أجمع اهل السّنة جميعاً على أنَّ جميع الصَّحابة عدول.
  • تحقيق شرط المعاصرة، ويظهر ذلك بمضي مائة سنة وعشر سنين من هجرة النبي إلى المدينة المنوّرة، وذلك حسب وصف الرسول صلى الله عليه وسلًم في آخر عمره لأصحابه ((أريتكم ليلتكم هذه؟؟فإن على رأس مائة سنة منها لا يبقى على وجه الأرض ممن هو اليوم عليها أحد)) أخرجه البخاري في كتاب مواقيت الصلاة، وقد زاد مسلم أنَّ ذلك تم قبل موته صلى الله عليه وسلّم بشهر.