تاريخ اليوم العالمي للدفاع المدني

تاريخ اليوم العالمي للدفاع المدني

الدفاع المدني

يعد الدفاع المدني واحداً من أنبل المؤسسات على الإطلاق، فهو مؤسسة إنسانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى تقدم خدماتها لكل من يحتاج لها بغض النظر عن جنسه، أو لونه، أو دينه، أو طائفته، أو عرقه، وما إلى ذلك من هذه المحددات.

يقدم الدفاع المدني خدماته الجليلة الإنسانية في أوقات السلم والحرب، ففي أوقات السلم يعمل الدفاع المدني على تقديم العون والغوث لكافة المتضررين في حالات الطوارئ المختلفة سواء الصحية، أو غير الصحية. كما يعمل الدفاع المدني على إعداد وتجهيز مختلف المتطوعين من أجل أن يقوموا بالأعمال المتعلقة بالدفاع المدني، كما ويهتم الدفاع المدني بتنظيم قواعد ومتطلبات الأمن والسلامة في مختلف الأماكن، بالإضافة إلى اهتمامه بالأمن الصناعي.

يعمل الدفاع المدني أيضاً على التصدي لحالات الحرائق المختلفة التي تنشب هنا وهناك، بالإضافة إلى إشرافه على الملاجئ التي يتم تجهز للسكان لخدمتهم وتخبئتهم أوقات الكوارث المختلفة، كما يحتفظ الدفاع المدني بمختلف المواد التي تساعده على القيام بأعماله المختلفة، ويكون الدفاع المدني على اتصال دائم بالإعلام من أجل بث ونشر الرسائل التوعوية المختلفة والضرورية في الأوقات المناسبة.

أما بالنسبة لأعمال هذه المؤسسة في أوقات الحرب فتشمل الإشراف والتعامل مع مختلف وسائل الإنذار التي تنذر المواطنين من أي أخطار قد تتهددهم أو أي ضربات جوية، كما أنه يهتم بوقاية الناس من الغارات الجوية بالإضافة إلى الأسلحة المدمرة، كما يهتم أيضاً بالإضاءة والمرور.

اليوم العالمي للدفاع المدني

قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة باختيار اليوم الأول من شهر مارس وتخصيصه كيوم دولي للاحتفال بالدفاع المدني، حيث يحتفل في هذا اليوم من قبل الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للحماية المدنية بهذا اليوم من أجل تقدير وشكر أجهزة الدفاع المدني على الواجبات التي تقوم بها، والتي تتركز على الحفاظ على سلامة الإنسان من أخطار الكوارث أياً كان نوعها، خاصة في ظل ازدياد إمكانية واحتمالية تعرض الإنسان لمثل هذه الكوارث.

بعد التطور الكبير الذي حصل في التقنيات الذي جعل سكان العالم يقتربون من بعضهم البعض أكثر وأكثر، ازدادت الأهداف المتوخاة من هذا اليوم، فصار الاحتفال بهذا اليوم يهدف إلى التذكير بأهمية مكافحة أخطار الحرائق، بالإضافة إلى التذكير بالدور الرئيسي الذي تلعبه أجهزة الدفاع المدني في العالم كله، عدا عن ضرورة إشعار أجهزة الدفاع المدني بأهمية الترابط، والتكاثف، والتعاون، وتناقل الخبرات فيما بينها، وعقد الندوات المختلفة التي تعرف الناس بمهام وواجبات أجهزة الدفاع المدني، وتذكير كافة الدول بضرورة الاهتمام بأجهزة الدفاع المدني والعناية بها.