بحث عن أضرار الإنترنت

بحث عن أضرار الإنترنت

الإنترنت

أصبح الإنترنت جزءاً لا يتجزأ من حياة الإنسان، حيث يعدّ الإنترنت من أعظم الاختراعات في تاريخ البشريّة، فقد أضاف هذا الاختراع إلى حياة الإنسان أموراً جديدة، فقد أضاف لهم القدرة على التواصل من مختلف أنحاء العالم، والقدرة على نقل المعلومات بسرعة، بالإضافة إلى العديد من الفوائد المختلفة التي غيّرت طبيعة الحياة من مختلف نواحيها، ولكن ومع الفوائد المختلفة والعديدة التي لا تخفى على أحدٍ فإنّ الإنترنت يشكل ضرراً كبيراً إن لم يُستخدم بالطريقة الصحيحة، سواءً على المجتمع أم الأفراد من جميع الجنسيّات، والأعمار، فهو سيف ذو حدّين.

أضرار الإنترنت على الأطفال والمراهقين

يُعتبر الأطفال أكثر الفئات المهدّدة من الإنترنت، إذ إنّه ومع عدم وجود حسٍّ بالمسؤولية لديهم، وعدم إدراكٍ لما يدور من حولهم، وحبّهم لاستكشاف كلّ شيء من حولهم، فالخطر الذي يهددهم أثناء استخدام الإنترنت كبيرٌ جداً إن لم تتمّ مراقبتهم دوماً، وتعليمهم كيفيّة استخدام الإنترنت بالطريقة الصحيحة.

من أكبر الأخطار التي يشكلها الإنترنت على الأطفال هي المواقع الإباحيّة، فتعرض الأطفال أثناء مرحلة البلوغ والمراهقة لمثل هذه المواقع والتي تكون بعيدةً عن الواقع وفي سنّ مبكرة، قد تؤدي إلى الإضرار بطفولتهم، وتصرفاتهم في المستقبل، وتوضح الدراسات أنّ معظم الأطفال تحت سنّ الثامنة عشر، وخاصّةً من الذكور يقومون بفتح المواقع الإباحية بشكلٍ مستمر، ولا يقتصر خطر المحتوى الجنسيّ على الإنترنت بالمواقع الإباحية فقط، إذ إنّ تداول المحتويات الجنسيّة والتراسل فيها بين المراهقين على وجه التحديد يشكلّ خطراً على سلوكهم، وطريقة تفكيرهم أيضاً.

من الاخطار الأخرى على الأطفال والمراهقين هي انجذابهم في بعض الأحيان للمجرمين عبر الإنترنت، والذين يستغلّون الإنترنت عن طريق المراسلة، أو غيرها من أجل جذبهم واستغلالهم بطرقٍ مختلفة، وتشير الملفات الجنائية إلى وجود العديد من الحالات التي تنجذب فيها هذه الفئة نحو المجرمين.

إنّ خطر الإنترنت لا يقتصر على هذه الأمور فقط بل إنّنا قد نجد خطراً للإنترنت حتّى في الأمور التي نعتبرها طبيعيّة، كالألعاب الرقميّة، ومواقع التواصل الاجتماعيّ، إذ إنّه وبالرغم من كون الألعاب مسليةً ومفيدةً في كثيرٍ من الأحيان، إلّا أنّ بعض الألعاب غير المناسبةٍ للأطفال قد تحتوي على محتوياتٍ عنيفةٍ، او جنسيةٍ، تؤدي إلى تفاعلهم مع الغرباء الذين قد يستغلونهم بطرقٍ مختلفة.

خطر الإنترنت على المجتمع

إنّ الأخطار التي ذكرناها سابقاً للإنترنت تؤثر على المجتمع أيضاً بانحراف سلوك الأطفال والمراهقين، واستمرار هذا السلوك مع الكثيرين منهم حتّى بعد أن يكبروا، إلّا أنّ هنالك العديد من الأخطار المباشرة للإنترنت على المجتمع أيضاً والتي منها: إضاعة الوقت، فالمجتمع لا ينمو إلّا عندما يَستغلُّ كلّ شخصٍ وقته وينظمه بالطريقة الصحيحة، وإضاعة الوقت على الإنترنت طيلة النهار في الأمور غير المفيدة هو أحد الأمور التي تؤدّي إلى إعاقة تطور المجتمع وتدميره بشكلٍ كامل.

يعدّ الإنترنت أحد الوسائل الكبرى التي يستطيع المجرمون، والمحتالون التوغل في حياة الناس من خلالها، والعبث بهم، والاحتيال عليهم، أو حتّى الوصول إليهم عن طريق الإنترنت، وارتكاب الجرائم المختلفة، ممّا قد يؤدّي إلى انعدام الأمن في المجتمع لدرجةٍ كبيرةٍ جداً إن لم تتمّ مراقبته من قبل الحكومات، والأفراد الذين يستعملونه بالطريقة الصحيحة.