الفرق بين الحيض والاستحاضة

الفرق بين الحيض والاستحاضة

محتويات
  • ١ الحيض والاستحاضة
    • ١.١ الفرق بين الحيض والاستحاضة
    • ١.٢ حكم الصلاة والصيام في الحيض والاستحاضة
    • ١.٣ علاج آلام الحيض
الحيض والاستحاضة

هو عبارة عن الدم الناتج عن انسلاخ جدار الرحم في جسم المرأة، ويحدث ذلك عندما تتهيّأ البويضة لجميع مقوّمات الحمل، فلا تجد الحيوان المنوي الذي يجب أن يلقحها، فتنفجر تلك البويضة، وتنزل على شكل نزيف من الدم.

يصاحب ذلك العديد من الأعراض، والتشنّجات التي تسبب ألماً شديداً في منطقتي الظهر والبطن، وكل هذه الأعراض هي ما يسمّى بالدورة الشهرية، كونها تتكرر كل شهر أو كل ثمانٍ وعشرين يوماً. هناك العديد من الناس الذين لا يفرّقون بين الحيض والاستحاضة، وهذا ما سنوضحه لكم في هذا المقال.

الفرق بين الحيض والاستحاضة

كما ذكرنا سابقاً الحيض هو الدم الناتج عن انسلاخ غشاء الرحم في الدورة الشهريّة، أمّا الاستحاضة فهي عبارة عن الإفرازات بنيّة اللون، أو حمراء، وهي تنزل قبل الدورة بعدّة أيام، أو بعدها، وقد تكون مصحوبة ببعض الآلام والوخزات في منطقة أسفل الرحم، والمهبل، ويعود السبب في نزولها؛ لوجود خلل بعض الهرمونات عند المرأة.

حكم الصلاة والصيام في الحيض والاستحاضة

يختلف الحيض عن الاستحاضة بحكم الصلاة والصيام، ففي الحيض تُعفى المرأة من الصيام والصلاة، أمّا عند نزول الاستحاضة، فيجب أن تتوضأ عند كل صلاة، مع جواز صيامها، والدليل على ذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة: (جاءتْ فاطِمةُ بنتُ أبي حُبَيْشٍ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالتْ : يا رسولَ اللهِ، إني امرأةٌ أُسْتَحَاضُ فلا أطهُرُ، أفأدَعُ الصلاةَ ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : لا، إنما ذلك عِرْقٌ، وليسَ بِحَيْضٍ، فإذا أقبَلتْ حَيْضَتُكِ فَدَعِي الصلاةَ، وإذا أدْبَرَتْ فاغسلي عنْكِ الدَّمَ ثم صلي. قال : وقال أبي :ثم تَوَضَّئِي لِكُلِّ صلاةٍ، حتى يَجِيءَ ذلك الوَقْتُ).

علاج آلام الحيض
  • تناول الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من المغنيسيوم، كالموز، والكاكاو، والأرز، والشوفان؛ فهي تخفف من أثر الانقباضات المصاحبة.
  • وضع قربة الماء الساخنة على منطقة البطن والظهر، فالدفء يساعد من تخفيف الأعراض والألم.
  • الاستلقاء على السرير، وملازمة الراحة التامّة، مع الحرص على عدم النوم على الظهر أو البطن، بل يجب النوم بوضعية القرفصاء، ويفضل أن تكون على الجهة اليمنى.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3، كالسلمون، والتونا.
  • الاستحمام بالماء الدافىء، وليس الساخن، فهو ينشط الدورة الدموية، ويدعم جهاز المناعة، مما يساعد الجسم في مقاومة التعب والإرهاق.
  • تناول الأعشاب المغلية الساخنة، كالقرفة، والبابونج، والكراوية، والحلبة، والبردقوش، لما لها من تأثير فعال على إدرار الطمث، وتخفيف الآلام والتشنجات المصاحبة.