العقيقة هل هي واجبة

العقيقة هل هي واجبة

محتويات
  • ١ تعريف العقيقة
    • ١.١ حكم ووقت العقيقة
    • ١.٢ شروط العقيقة
    • ١.٣ حكمة مشروعية العقيقة
تعريف العقيقة

تُعرف العقيقة شرعاً بأنّها الذبيحة من الأنعام التي تُذبح عن المولود في اليوم السابع بعد مولده عند حلق شعره، لإظهار الشُكر لله تعالى على نعمة المولود ذكراً كان أم أنثى، وهي من حقوق الولد على والده، والعقيقة لغة من العق وهو القطع أو الشق، وفي اللُغة يُطلق على الشعر الذي يولد فيه الطفل عقيقة؛ لأنه يشقُ جلد رأس المولود، ومن هنا جاء اسم العقيقة؛ لأنها تُذبح عند حلق شعر رأسه، وسمِّيت الشاة بالعقيقة لأنّ حلقومها ومريئها وودجيها، يُشقّان ويُقطعان عند الذبح.

حكم ووقت العقيقة

العقيقة هي سنة مؤكدة ليست واجبة، فعلها النبي صلى الله عليه وسلم، فقد عق عن الحسن والحسين، وفعلها أصحابه، وورد فيها الكثير من الاحاديث، ومن هذه الأحاديث قوله عليه الصلاة والسلام: (مع الغلام عقيقته، فأهريقوا عنه دماً، وأميطوا عنه الأذى) [حديث صحيح]، ويسنُ أن تذبح العقيقة عن المولود في اليوم السابع من مولده، فإن لم يتيسر ذلك جاز أن تُذبح في اليوم الرابع عشر، فإن لم يتيسر ذلك أيضاً جاز أن تذبح عنه في اليوم الحادي والعشرين، فإن لم يستطع والده ذلك، جاز له أن يعقّ عنه متى استطاع إلى ذلك سبيلاً.

شروط العقيقة
  • لا يجوز أن تُذبح العقيقة قبل تمام انفصال المولود، ومقدارها عند جمهور العلماء هو شاتان عن الذكر، وشاة عن الأنثى، كما ورد في الأحاديث الصحيحة، ويجوز ذبح شاة واحدة فقط عن الذكر.
  • يُستحبُ للعقيقة أن تكون من الضأن، ويجزئ أن تكون من البقر أو الإبل، ويجب أن لا يقل عمر العقيقة إن كانت من الإبل عن خمس سنين، وإن كانت من البقر عن سنتين، وإن كانت من الضأن فلا يجوز أن يقل عمرها عن ستة أشهر.
  • يجب للعقيقة أن تكون سليمة من العيوب، ويمكن للذابح أن يأكل كامل عقيقته أو أن يوزِّع جزءاً منها ويأكل جزءاً آخر، أو أن يوزِعها بالكامل على الفقراء والمساكين، إلا أنّه يستحبُ أن تُوزّع كما تُوزع الأضحية؛ فيأكل الثُلث منها، ويدخر الثُلث، ويتصدّق بالثُلث.

حكمة مشروعية العقيقة
  • شكر الله تعالى الوهاب على نعمة المولود؛ لأن نعمة الأولاد والذرية من أعظم النِعم من الله تعالى، والأولاد هم زينة الحياة الدُنيا، والعقيقة قربة يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى.
  • العقيقة فدية للمولود، كما فدى الله تعالى إسماعيل بالكبش، والعقيقة عادة متعارف عليها منذ الجاهلية؛ إلا أنّهم كانوا يلطّخون رأس المولود بالدم، فأقر الإسلام هذه العادة ونهى عن تلطيخ المولود بالدم.
  • تعدُ العقيقة نوعاً من أنواع التكافل بين أفراد المجتمع المسلم، فعند ذبح العقيقة يتمُّ إطعام الأهل، والجيران، والفقراء، والمساكين منها، ممّا يزيد الألفة بين أفراد المجتمع، ويدخل الفرح والسُرور إلى قلوبهم، ويساهم في تخفيف معاناة الفقراء والمساكين.