العالم قرية صغيرة

العالم قرية صغيرة

الإنسان

لطالما سعى الإنسان للاتصال مع الشعوب الأخرى التي تحمل أعرافاً، وتقاليد، وأفكاراً أخرى مختلفة، فهذا التواصل هو الذي سيتيح له التطور من الناحية الفكرية.

شهد العصر الحديث تطوراً هائلاً على كافة المستويات والصعد المختلفة، خاصة على صعيدي: النقل، والاتصالات، حيث ساعد هذا التطور الهائل على النهوض بالإنسان والارتقاء به، وتحقيق غاياته، وأهدافه المختلفة. وقد رافق هذا التطور، ظهور العديد من المصطلحات، والتعبيرات الهامة التي لاقت رواجاً كبيراً على كافة الألسن حول العالم، ومن بين أبرز هذه المقولات، مقولة: العالم قرية صغيرة، والتي تعطي وصفاً دقيقاً وواضحاً عن شكل العالم في يومنا هذا، وفيما يلي بيان ذلك.

العالم قرية صغيرة

تسود العالم اليوم أجواء من التفاعل المشترك من قبل مختلف السكان، وفي مختلف القضايا التي تحدث اليوم، والتي تمتلك القدرة على أن تشغل الرأي العام العالمي بكل سهولة ويسر، ومما سهل من حدوث هذا التفاعل المميز الذي لم يسبق له مثيل على مرِّ الإنسانية، وسائل الاتصالات الحديثة التي عملت على تسهيل تناقل الأخبار، والمعلومات بين الناس، حيث تضاعفت أهمية هذه الوسائل، وقدراتها بعد أن تطورت شبكة الإنترنت؛ التي عملت على إضافة بعض الخدمات لها، وبالتالي النهوض بمختلف القطاعات الهامة، والحيوية.

وسائل الاتصالات لا تعتبر السبب الأوحد الذي صار العالم من خلاله قرية صغيرة، فهناك أسباب أخرى من بينها تطور وسائل النقل، التي عملت هي الأخرى على تيسير عملية انتقال الإنسان من منطقته الأصلية، إلى مناطق الأرض المتنوعة دون أن يبذل ولو جزءاً يسيراً من المجهود الذي كان يبذله فيما مضى قبل ظهور مثل هذه الوسائل.

تطور الدول أيضاً لعب دوراً كبيراً في تحقيق هذا الأمر، فقد أتاح ذلك للإنسان إمكانية الحصول على عدد من الجنسيات، على الرغم من أن هذا التطور أعاق وبشكل ملحوظ حرية التنقل بين مناطق العالم المختلفة؛ فمن يرغب بالسفر من منطقة إلى أخرى يحتاج لاتباع عدة إجراءات، تتسم بالسهولة أحياناً، وبالتعقيد أحياناً أخرى.

إن تحول العالم لقرية صغيرة له ما له، وعليه ما عليه، فمن الفوائد التي تحصَّل الإنسان عليها نتيجة لذلك معرفة مختلف أخبار العالم في وقت حدوثها، إلى جانب توسع نطق معرفته، وخبراته، ومهاراته نتيجة لتناقل الأفكار بحرية ودون قيود.

لكن ومن جهة أخرى، فإنه يمكن القول أن الشعوب باتت تفقد طابعها الخاص الذي تتميز به نتيجة لاكتسابها ثقافة واحدة عالمية لا تتغير من مكان إلى آخر، فأينما ذهب الإنسان حول الأرض سيجد أن الناس يأكلون من نفس المطاعم، ويرتدون نفس الثياب، ويرفهون عن أنفسهم في نفس أماكن الترفيه.