استخدام الحاسب الآلي في التعليم

استخدام الحاسب الآلي في التعليم

مزايا الحاسوب

يعتبرُ الحاسب الآلي، أو الحاسوب واحداً من أهمّ عناصر التطوّر والتقدّم في العصر الحديث، لما له من فوائدَ عديدة، ومزايا هائلة؛ فالحاسوب قادر على التعامل مع عددٍ كبير من البيانات والمعلومات، إلى جانب قدرتِه على استرجاعها في أيّ وقت، كما يستطيعُ الحاسوب تقديم العديد من البدائل للمستخدِم، وإجراء العمليّات المختلفة التي قد يتّسم بعضها بالتعقيد بأسرع وقت ممكن، مع وجود العديد من المزايا، والفوائد الأخرى.

استطاع الحاسوب دخول كافّة مناحي الحياة، ومجالاتها من أوسع الأبواب، بسبب مزاياه الهامّة، حتى صار تعليمه للنشء، ولمن يعانون من الأميّة الجديدة والتي تتمثّل في عدم قدرة البعض على التعامل معه، أو مع الوسائل التقنية الحديثة، من أولى الأولويّات. ولعلَّ أبرز المجالات التي استطاع هذا الجهاز أن يحدثَ فيها أثراً كبيراً هو مجال التعليم، وفيما يلي بعضُ استخدامات الحاسوب في هذا المجال.

استخدامات الحاسوب في مجال التعليم
  • إيصال الفَهم الصحيح للطلاب، من خلال ميّزاته المتعدّدة، وتطبيقاته الواسعة، والبرامج المفيدة التي يمكن تحميلها عليه، والتي يمكن من خلالها عرض المادة التعليميّة بأسلوب شيّق للطلبة، ودون أن يشعروا بالملل، وهنا تتحقّق الفائدة الكبرى لهم.
  • محاكاة بعض التجارب العلميّة التي لا يمكن تنفيذها على أرض الواقع أمام الطلبة لسببٍ أو لآخر، الأمر الذي يعمل على سدّ فراغ كبير لديهم.
  • الحصول على المعلومات أو البيانات من مصادر موثوقة، وقد شاعَ هذا الاستخدام بعد أنّ انتشار شبكة الإنترنت التي تحتوي على عدد هائل من المواقع المفيدة.
  • عرض المواد المرئيّة من: صور، وخرائط، ومقاطع فيديو، وصوتيّات، وما إلى ذلك من الوسائل التعليميّة الجيّدة، والفعالة.
  • تسهيل العلميات التنظيميّة، والإدارية، وحوسبة كلّ ما له علاقة بهما.
  • تدريب الطلبة على العمل الجماعيّ، وبثّ قيمة التعاون فيما بينهم، وتعليمهم كيف يعتمدون على أنفسهم، ورفع مستوى ثقتهم بقدراتهم.
  • مواكبة المعلّم والطالب لآخر المستجدّات والتطوّرات التي تتعلق بالمادة التعليميّة، وتحديث معلوماتهم أولاً بأول.
  • تمكين المعلّم من متابعة طلبته في أيّ وقت حتّى لو لم يكنْ معهم في المكان نفسه الذي يتواجدونَ فيه.
  • تمكين الطالب من التعلم عن بعد دون الحاجة إلى قطع المسافات، أو الالتزام بوقت معيّن لتلقي العلم.
  • تسهيل عمليّة إجراء الاختبارات، والتسريع في استخراج النتائج النهائيّة لها، دون الحاجة إلى بذل مجهودات كبيرة من قبل القائمين، والمشرفين عليها.
  • تخليص المعلمين، والطلاب من عناء القيام بالعمليات التي تستغرق أوقاتاً طويلة، مما يتيحُ لهم فرصة الالتفات إلى أمور أخرى أكثر أهميّة.
  • الحصول على بيئة تعليم تفاعليّة قادرة على تطوير مخرجات التعليم، وتحسينها نحو الأفضل.